ایران ترد على كلمة نتنیاهو: الكيان الصهيوني يدعم الصراعات والحروب

ایران ترد على كلمة نتنیاهو: الكيان الصهيوني يدعم الصراعات والحروب
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٥٧ بتوقيت غرينتش

أعتبر مستشار ممثلية ايران في منظمة الامم المتحدة، أن مهاجمة رئيس وزراء الكيان الصهيوني للاتفاق النووي وتشويهه، يعود لطبيعة الكيان الرافض للحلول الدبلوماسية والداعم للحروب والصراعات التي تمثل ركيزة وأساسا له.

العالم - ايران

وأكد حسين ملكي ردا على كلمة رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو في الجمعية العامة للامم المتحدة، أن خطاب نتنياهو يتسم بالنفاق والخداع، وأنه يحاول عبر ايهام العامة التغطية على سياساته وسلوكه الارهابي.

وأضاف أن الاحتلال والاعتداء والقمع والعنف متأصل بجوهر الكيان الصهيوني، حيث يتعذر تغطية ذلك عبر اتهام الاخرين.

وبيّن أن الكيان الصهيوني اعتدى على جميع جيرانه دون استثناء واشعل اكثر من 15 حربا فضلا عن انه يمتنع عن تنفيذ عشرات القرارات المنبثقة عن الجمعية العامة ونحو 100 قرار لمجلس الامن الدولي بجانب العديد من قرارات منظمة الامم المتحدة.

واضاف مستشار ممثلية ايران أن على ممثل الكيان الاسرائيلي (نتنياهو)، أن يوضح لماذا كيانه الذي يمارس أرهاب دولة، يواصل دعمه للارهاب وتقديم العون العسكري والتسلحي لتنظيم "داعش" الارهابي.

واشار الى أن نتنياهو تحدث في خطابه عن "قدرات استثنائية" لـ "إسرائيل"، حيث اكد ملكي أن تلك القدرات التي يتشدق بها تتمثل بارتكاب الجرائم الدولية ( الابادة – الاعتداء – جرائم الحرب والمرتكبة بحق الانسانية)، فضلا عن التوحش وقتل النساء والاطفال الابرياء وهدم المنازل والمدارس والمستشفيات ودعم الارهاب.

وردا على مزاعم رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي، بان "اسرائيل" أنقذت ارواح العديد من البشر في بعض مناطق العالم، لفت ملكي الى أن ممثل الكيان لم يشر في كلمته الى قتل الفلسطينيين واعتقالهم وممارسة العنف الجسدي واللفظي بحقهم.

ولفت ملكي الى أن نتنياهو لم يوضح في كلمته أنه ورغم امتلاك "اسرائيل" انواع الاسلحة المتطورة التقليدية، لاتزال تحتفظ باصناف اسلحة الدمار الشامل الكيماوية والبيولوجية والنووية منها، ويمتنع عن الانضمام لمعاهدة حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل سيما معاهدة "N.P.T" ولايخضع منشآته النووية لاتفاق الضمانات التابع لوكالة الطاقة الذرية.

109-4

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة