ضربهم الزلزال وهم يتدربون على إنقاذ ضحايا الهزات الأرضية!

ضربهم الزلزال وهم يتدربون على إنقاذ ضحايا الهزات الأرضية!
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٠٥ بتوقيت غرينتش

شاء القدر أن يهز الزلزال المكسيك يوم أمس أثناء تدريب لعشرات المتطوعين على مواجهة آثار الهزات وبعد ساعات على إحياء ذكرى ضحايا زلزال ضرب عاصمتها في نفس اليوم قبل 32 عاما.

العالم - الأميركيتان

ففي أثناء التدريبات يوم أمس على سبل الوقاية من الزلازل، والخطوات التي يتوجب على المواطنين اتخاذها عند الإنذار بقرب وقوعه، ضربت عاصمة المكسيك هزة أرضية عنيفة، لم يعرف حتى الآن العدد الحقيقي لضحاياها.

ومن سخرية القدر التي لن ينساها المكسيكيون كذلك، أن زلزال البارحة، حلّ في نفس اليوم الذي ضرب فيه مكسيكو عاصمة بلادهم سنة 1985 ملحقا دمارا هائلا وخسائر فادحة في الأرواح.

وتسبب الزلزال بانهيار وتصدع عشرات المباني في العاصمة مكسيكو، ما دفع السكان للخروج إلى الشوارع، وكما اندلعت النيران في عدة مبان سكنية وخدمية لتحاصر المنكوبين، وتزيد من هول الكارثة.

فيليب بوينته رئيس مصلحة الطوارئ في المكسيك، أعلن عن أن آخر حصيلة، قد أشارت إلى سقوط ما لا يقل عن 248 قتيلا في مناطق الزلزال في العاصمة ووسط البلاد، 72 منهم في موريلوس و117 في مكسيكو، إضافة إلى 43 في بويبلا و 12 في ايدوميكسه و3 في غيريرو وآخر في آواخاكا.

كما أعلن وزير التربية المكسيكي أوريليو نيون اليوم عن مصرع 30 تلميذا ومعلما على الأقل، جراء انهيار إحدى مدارس العاصمة الابتدائية.

هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية في هذه الأثناء، ذكرت أن الزلزال وقع على ثمانية كيلومترات جنوب شرقي أتنسينجو في ولاية بويبلا وسط المكسيك، وأن مركزه كان على عمق 51 كيلومترا.

المصدر: وكالات

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة