خلال لقائه رئيس وزراء اليابان ..

روحاني: دعم اليابان للاتفاق النووي يساعد على توطيد السلام في المنطقة

روحاني: دعم اليابان للاتفاق النووي يساعد على توطيد السلام في المنطقة
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ - ١٢:٢٧ بتوقيت غرينتش

إعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني الاتفاق النووي اتفاقاً دولياً وأكد على الجهد الذي بذلته الدول السبع لإنجاحه وقال: يجب أن لانسمح لدولة أن تقوم وبشكل فردي بخدش الاتفاق.

العالم ـ إيران

وقال حسن روحاني مساء أمس الثلاثاء خلال لقائه شينزو آبي رئيس وزراء اليابان في نيويورك: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبحسب ما جاء في تقارير منظمة الطاقة الذرية الثمانية إلتزمت وطبقت بنود الاتفاق النووي المبرم مع الدول الست.

وأضاف روحاني أن: دعم اليابان للاتفاق النووي يساعد على توطيد السلام والاستقرار في المنطقة وإن الجمهورية الإسلامية لم تكن البادئه بنقض الاتفاق النووي، ونأمل بأن يلتزم الآخرون بتعهداتهم القانونية والحقوقية والأخلاقية.

وأشار إلى مجالات التعاون المشترك وفرص الاستثمار بين إيران واليابان وقال: نرحب بتطوير العلاقات بين طهران وطوكيو وعلى جميع الأصعدة ومنها النفط والغاز والبتروكيماويات وتطوير الموانئ في إيران.

وقال روحاني: إن تطوير الموانئ الجنوبية ومنها ميناء جابهار سيساهم في توسيع العلاقات بين إيران واليابان وإن المستتثمرين والاقتصاديين اليابانيين يستطيعون الاستثمار في تطوير الموانئ وسكك الحديد.

كما أكد على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين في القطاع البيئي ومكافحة تلوث الهواء وقال: إن مكافحة تلوث الهواء مهمة بالنسبة لنا ونحن نؤيد التعاون الجيد بين إيران واليابان في موضوع البيئة وإن اليابان لديها الكثير من الخبرة في تحسين استهلاك الطاقة ويمكن أن تكون لها استثمارات في إيران.

وصرح روحاني: هناك الكثير من مجالات التعاون المشترك ومنها في المجال العلمي والتقني والحدائق التقنية والعلمية والجامعات.

وأشار رئيس الجمهورية إلى موضوع السياحة وقال: السياحة والارتباط بين الشعبين من الأمور المهمة جداً ونحن نرغب بتطويرها.

واعتبر أن الاستقرار والامن في منطقة شرق آسيا مهم جداً وإن إيران لها علاقات جيدة مع اليابان وكوريا الجنوبية والصين، وقال: نحن ضد سباق التسلح بما في ذلك في شرق آسيا ونريد الاستقرار والسلام في شبه الجزيرة الكورية.

وصرح روحاني أن "أسلحة الدمار الشامل تشكل خطراً على العالم بأسره، ونحن نعارض الأسلحة النووية والتهديد بها" مشيراً إلى ضرورة التوصل إلى تسوية سلمية في منطقة شرق آسيا.

وأكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتردد وستبذل قصارى جهدها من أجل الاستقرار والأمن في المنطقة.

كما أشار الرئيس روحاني إلى تشريد أكثر من 400 ألف مسلم في ميانمار، قائلاً إن الضغوط التي تمارسها الدول بما فيها اليابان ضد حكومة ميانمار ودعمها للشعب والمشردين تساعد على الحد من معاناة المسلمين الميانماريين.

من جانبه قال رئيس الوزراء الياباني إن: الحكومة اليابانية ترغب في تطوير علاقاتها وفي جميع المجالات مع إيران، وإننا ندعم نشاط الشركات اليابانية فيها.

104-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة