أيهما أكثر إشكالية عباس أم نتنياهو.. ترامب يجيب!

أيهما أكثر إشكالية عباس أم نتنياهو.. ترامب يجيب!
الأربعاء ٠٤ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٥ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يشكل حجر عثرة أمام تجديد مسار المفاوضات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية.

العالم - العالم الاسلامي

وحسب صحيفة "هآرتس" التي أوردت الخبر في عددها الصادر، اليوم الأربعاء، فإن ترامب توصل إلى قناعات بأن نتنياهو يشكل عائقا أمام الإدارة الأميركية لتجديد مسار المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

وتوصل الرئيس الأميركي لهذه التقديرات عقب المباحثات التي أجراها معه، ومحاولته للتوصل إلى تسوية من خلال انتدابه صهره جاريد كوشنير، ومبعوثه الخاص للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، للاجتماع مع القادة بـ"إسرائيل" ورام الله عدة مرات، لمناقشة سبل تجديد المفاوضات بين الاحتلال والسلطة الفلسطينية.

وحسب الصحيفة التي اعتمدت في معلومتها على مصادر غربية وصفتها برفيعة المستوى، فإن تقديرات ترامب تم استعراضها خلال اللقاء الذي جمع الرئيس الأميركي بالأمين العام للأم المتحدة، انطونيو غوتيريش، على هامش أعمال مؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي عقد في نيويورك قبل أسبوعين.

وقال ترامب خلال اللقاء، إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، "هو الجانب الأكثر صرامة للإقناع من حيث الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق سلام (إسرائيلي- فلسطيني)".

وأوضح خلال اللقاء، بحسب الصحيفة، أن نتنياهو، وأيضا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إشكاليان، لكن بالسياق العام لملاحظاته خلال الجلسة يؤكد الرئيس الأميركي أن نتنياهو هو أكثر إشكالية.

وأكد ترامب للأمين العام للأمم المتحدة أن نتنياهو أصعب من عباس في جهود البيت الأبيض لتعزيز السلام في الشرق الأوسط والتوصل لصفقة إقليمية.

وفي اللقاء مع غوتيريش، قال الرئيس الأميركي إنه على الرغم من الصعوبات التي يثيرها إلا أنه لديه نوع من التفاؤل، فإن نتنياهو يدرك أنه لن يحصل على رئيس أكثر تعاطفا معه، على حد تعبيره.

ما ورد عن ترامب من تقديرات أكدته سبعة مصادر غربية و"إسرائيلية" كانت شريكة وعلى دراية في محتويات الاجتماع أو بلغت عن مضمونه ومحاوره، وفق هآرتس.

المصدر:  المركز الفلسطيني للإعلام

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة