العماد فريج يقوم بجولة بريف القنيطرة بتوجيه من الرئيس الاسد

الجمعة ٠٦ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٦:١٩ بتوقيت غرينتش

بتوجيه من الرئيس السوري بشار الأسدـ القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية قام العماد فهد جاسم الفريج ـ نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة ـ نائب رئيس مجلس الوزراء ـ وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بجولة ميدانية إلى أحد التشكيلات المقاتلة في ريف القنيطرة.

العالم - سوريا

والتقى المقاتلين في مواقعهم ونقل لهم محبة الرئيس بشار الأسد وتهنئته بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية وتقديره للجهود الكبيرة التي يبذلونها والملاحم البطولية التي يسطرونها في الدفاع عن الوطن.

واستمع العماد الفريج من القادة الميدانيين لشرح حول طبيعة المهام التي تنفذها الوحدات واطمأن على جاهزيتها وأثنى على الجهود التي يبذلها المقاتلون في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة، مشيداً بالروح المعنوية العالية التي يتمتعون بها.

واكد أن سورية ماضية ـ شعباً وجيشاً وقيادةً ـ بخطى واثقة في مواجهة الإرهاب حتى استئصاله من جذوره، وأن كل إنجاز يحققه الجيش العربي السوري وحلفاؤه في هذه الحرب على أدوات "إسرائيل" وعملائها هو استكمال للانتصار الذي تحقق في حرب تشرين التحريرية على الكيان الصهيوني الغاصب.

بدورهم، أكد المقاتلون أنهم سيبقون دائماً أوفياء لتطلعات شعبنا الأبي، وأمناء على الوطن، يواصلون البذل والعطاء في سبيله حتى عودة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من ترابه الغالي.

كما احتفلت القوات المسلحة بمختلف صنوفها بالذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية التي أعادت للأمة العربية حضورها الفاعل والمؤثر في الساحة الدولية وعززت موقعها الحضاري بين أمم الأرض وشعوبها.

وألقى قادة الوحدات والتشكيلات ومدراء المنشآت التعليمية بهذه المناسبة كلمات استعرضوا فيها بطولات حرب تشرين التحريرية التي شكلت منعطفاً تاريخياً في تاريخ الصراع العربي ـ الصهيوني، لافتين إلى الانتصارات التي حققها رجال قواتنا المسلحة وسطروها بدمائهم الزكية ليقدموا للعالم أجمع برهاناً ساطعاً على انتصار إرادة الشعوب المناضلة في سبيل حريتها وكرامتها على قوى البغي والعدوان.

وعاهد القادة في الختام الشعبَ العربي السوري على مواصلة تنفيذ المهام الوطنية وتحقيق الإنجازات حتى تطهير كل شبر من أرض وطننا العزيز من رجس الإرهاب وإسقاط مخططات داعميه.

وبهذه المناسبة أقامت رابطة المحاربين القدماء احتفالاً في مقر الرابطة حضره أعضاء من المجلس المركزي للرابطة وعدد من الضباط المتقاعدين وفعاليات دينية واجتماعية وحشد كبير من المدعوين.

كما أقيمت العروض العسكرية والرياضية في الوحدات والتشكيلات العسكرية.

وقام قادة المناطق العسكرية بزيارة مثاوي الشهداء ووضعوا أكاليل من الزهر على النصب التذكارية وقرؤوا الفاتحة على أرواح الشهداء الطاهرة.

103-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة