تعليق الخارجية المصرية بشأن جثث أقباط أعدمهم "داعش"

تعليق الخارجية المصرية بشأن جثث أقباط أعدمهم
السبت ٠٧ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤٠ بتوقيت غرينتش

أكدت وزارة الخارجية المصرية، السبت، أنها تبلغت من السلطات الليبية العثور على جثامين المصريين الأقباط الذين أعدمهم تنظيم «داعش» الإرهابي في ليبيا خلال 2015.

العالممصر

وقال الناطق باسم الوزارة أحمد أبوزيد، وفق «فرانس برس»: «لقد أُخطرنا بالعثور على جثامين الأقباط، والسفارة المصرية على تواصل منذ أمس (الجمعة) مع السلطات الليبية بالتنسيق مع وزارة الدفاع المصرية لتأمين عودة الجثامين إلى مصر».

وفي 15 فبراير 2015، بث تنظيم «داعش» شريطًا مصورًا يظهر قطع رؤوس رجال قال إنهم 21 مسيحيًا قبطيًا معظمهم مصريون بعدما خطفوا في يناير 2015 في غرب ليبيا.

وكانت السلطات الأمنية في مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) أفادت في بيان اليوم بالعثور على جثث 21 قبطيًا.

وأورد البيان أنه تم العثور على الجثث «بعد اعترافات أدلى بها أسرى ما يسمى تنظيم (داعش) المقبوض عليهم عن مكان ذبح 21 شخصًا في بداية سنة 2015 منهم 20 شخصًا يحملون الجنسية المصرية (الأقباط) وشخص أسمر البشرة من دولة أفريقية».

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تسود الفوضى ليبيا وتتنازع السلطة فيها حكومتان: حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي والتي مقرها في طرابلس وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها المشير خليفة حفتر.

ووجَه سلاح الطيران المصري في 2015 ضربة جوية لـ«مناطق تمركز وتدريب العناصر الإرهابية» ردًا على المجزرة بحق الأقباط.

وفي 17 سبتمبر قضت محكمة مصرية بإعدام سبعة أشخاص دينوا بالانتماء لتنظيم «داعش» أو الضلوع في ذبح الأقباط المصريين في ليبيا. ومن المرتقب أن تصدر أحكام جديدة في الخامس والعشرين من نوفمبر بحق 13 شخصا آخر في القضية نفسها.

206 -213

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة