التعنيف اللفظي و المعنوي- الجزء الثاني

الإثنين ٠٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ١٠:٢٥ بتوقيت غرينتش

جروح العنف اللفظي و آثاره لا ترى الا انها اشد اخطر بكثير من آلام جرج جسدي قد تختفي آثاره بعد ايام او اشهر.

العنف النفسي و العباراة المسيئة التي تحمل سخرية والشتم والازدراء و التهديد و التخفيف او حتى بعض التعابير التي تحمل رسائلة جارحة او فيها احتقار و استخفاف كلها وسائل من شانها ان تترك ندوبا في الروح تتعدى اي نوع آخر من الجراح.

نهج و حكمة بالغ هو التعبير القرآني عن التسامح و الكلمة الطيب و القول اللين و لكن في عالمنا اليوم نلاحظ شيوعا لثقافة التعنيف اللفظي تكاد تطغى على كافة المرافق والتجمعات.

ماالذي اوصل الشباب لهذا العنف؟

الضيوف:

عباس الموسوي – مدير المركز العراقي للاعلام

الشيخ جعفر عساف – استاذ في الحوزة العلمية

ماهر الشامي- قانوني يمني

نزيهة صالح – استاذة في علم النفس الاجتماعي

تصنيف :
كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة