وداعا للأنسولين.. أول بلد عربي يصل إليه هذا العلاج الثوري للسكري

وداعا للأنسولين.. أول بلد عربي يصل إليه هذا العلاج الثوري للسكري
الثلاثاء ١٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٨:٣٩ بتوقيت غرينتش

قنية جديدة لعلاج السكري تعتمد على زرع قطعة معدنية تحت الجلد تكفي لتحفيز البنكرياس على إفراز الأنسولين بكمية كافية لمدة عام.

العالم - منوعات

وتحاول "الإمارات" اعتماد هذه التقنية بعد أن أثبتت نجاعتها في كل من الولايات المتحدة والصين، وأجازتها هيئة الغذاء والدواء الأميركية ، حيث تتمثل التقنية في زرع قطعة "بلاتينيوم" بحجم عود الثقاب، ولا يتعدى طولها 5 سنتيمترات تحت الجلد، ويستمر عملها مدة عام، ويتم بعدها استبدالها بقطعة أخرى تغني مرضى السكري عن استخدام الأدوية والحقن يوميا.

ويقول الدكتور عبد الرزاق المدني رئيس جمعية الإمارات للسكري، إن الطريقة الجديدة لا توقف حقن الأنسولين العادية فحسب، بل تمنع تقدم المرض وتطوره، ما قد ينقذ مرضى السكري من الإصابة بمضاعفات المرض مثل العمى أو بتر الأطراف مع التقدم بالعمر ، ومن المقرر أن يتم الإعلان عن بدء استخدام هذه التقنية خلال انعقاد المؤتمر العالمي للسكري الذي تستضيفه العاصمة أبو ظبي، في الفترة ما بين 4 إلى 8 ديسمبر المقبل، بحضور 10 آلاف مشارك من مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد.

ومن جانبه  أشار الدكتور المدني إلى أنه سيتم خلال المؤتمر الكشف عن أحدث مضخة لأنسولين الأطفال والتي تتوقف عن ضخه فور انخفاض السكر لدى الطفل، ما يجنبه غيبوبة السكر الخطيرة والتي تؤدي لمضاعفات قد تصل إلى الوفاة في حال تأخر تقديم العلاج.

المصدر - روسيا اليوم 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة