الأمم المتحدة: السعودية تمنع دخول إمدادات ضرورية إلى اليمن

الأمم المتحدة: السعودية تمنع دخول إمدادات ضرورية إلى اليمن
الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٣ بتوقيت غرينتش

بينت سجلات بحرية لم يسبق نشرها وتقرير سري للأمم المتحدة ومقابلات مع وكالات إغاثة إنسانية وخطوط ملاحية أن سفن تحالف العدوان الذي تقوده السعودية تمنع دخول إمدادات ضرورية إلى اليمن حتى في الحالات التي لا تحمل فيها السفن أسلحة.

العالم - اليمن

وفي تقرير مطول نشرته وكالة رويترز جاء فيه أن نظام أقامته الأمم المتحدة فشل في مايو أيار 2016 لتسهيل وصول الإمدادات التجارية من خلال الحصار في ضمان حصول الشعب اليمني على ما يحتاج إليه من إمدادات.

وأفاد التقرير أن وكالات الإغاثة عمدت إلى زيادة كميات الغذاء التي تنقلها إلى بعض مناطق اليمن هذا العام، غير أن اليمن يستورد أكثر من 85 % من احتياجاته من الغذاء والدواء وسجلت الشحنات التجارية تراجعا شديدا.

وأوضح أنه في حالة السفينة كوتا نازار و12 سفينة أخرى فحصت رويترز حالاتها بالتفصيل ردت سفن الحصار الذي تقوده السعودية سفنا تحمل مساعدات وبضائع تجارية على أعقابها أو عطلتها بشدة قبل أن تصل إلى موانئ يمنية وذلك رغم أن الأمم المتحدة وافقت على شحناتها ولم يكن هناك أسلحة على متنها.

وأكد التقرير أن سفن المساعدات وقعت في شباك الحصار، وكانت إحدى السفن السبع تحمل مضادات حيوية ومعدات جراحية وأدوية للعلاج من الكوليرا والملاريا تغطي احتياجات 300 ألف فرد، وتعطلت الشحنة ثلاثة أشهر وقالت هيئة إنقاذ الطفولة التي تعمل انطلاقا من بريطانيا إن أدوية قيمتها 20 ألف دولار تعرضت خلالها للتلف أو انتهت صلاحيتها.

وتابع بالقول: "في يوليو تموز مُنعت من دخول الميناء 4 ناقلات نفطية تحمل 71 ألف طن من الوقود أي ما يعادل عشرة في المئة من الاحتياجات اليمنية الشهرية من الوقود".

وفي تقرير سري قدم إلى مجلس الأمن في أبريل نيسان ذكر محققو الأمم المتحدة بالتفصيل العديد من العوائق التي واجهتها السفن للمرور من خلال الحصار.

وأضاف التقرير أنه في إحدى الحالات انتظرت سفن شركة ملاحية 396 يوما للرسو في الحديدة ما أدى إلى تراكم مصروفات وقود وتبريد بلغت 5.5 مليون دولار.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن التحالف يستغرق في المتوسط عشرة أيام لمنح الإذن للسفن بالرسو في الحديدة حتى في الحالات التي لا يتم فيها تأخير السفن.

6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة