حاخام "إسرائيلي" مدان بالتحرش يقتحم قبر النبي يوسف في أول ظهور بعد السجن!

حاخام
الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:٤٠ بتوقيت غرينتش

اختار حاخام “الحسيديم” ،أليعازر بيرلاند، أن يكون أول ظهور له بعد خروجه من السجن، باقتحام قبر النبي يوسف عليه السلام في مدينة نابلس، ليلة الثلاثاء الـ10 من تشرين الأول/أكتوبر، هو والمئات من أتباعه.

العالم - حوادث 

ويأتي ظهور الحاخام بيرلاند ،بعد إدانته بجرائم جنسية، أضرت بسمعته، حيث اعترف أمام المحكمة بقيامه بإيحاءات ذات طابع جنسي، وملامسة ثلاث نساء وتقبيلهن،خلافًا لرغبتهن،ليُحكم على إثرها بالسجن 18 شهرًا.

وكانت سلطات كيان الاحتلال قد أفرجت عن الحاخام بيرلاند (80) عامًا بعد قضائه فترة محكوميته.

وحسب ما نشر موقع “والا” العبري ،فقد رافق الحاخام خلال اقتحامه لقبر النبي يوسف
(ع) المئات من اتباعه “الحسيديم”، الذين مارسوا طقوسًا توراتية، بحراسة أمنية مشددة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي استمرت حتى ساعات الصباح الأولى.

وكان الحاخام بيرلاند قد استطاع الهروب خارج كيان الاحتلال الى جهة مجهولة، ليتبين لاحقًا أنه اختبأ بمساعدة عدد من أتباعه في المغرب، قبل أن ينجح في الوصول إلى جنوب أفريقيا، التي فرّ من شرطتها أيضًا، ونجح في الاختباء فيها لمدة سنة، إلى أن تم اعتقاله في مطار أمستردام.

وتمكنت شرطة الإحتلال، بالتعاون مع الإنتربول الدولي، من توقيف الحاخام بيرلاند في مطار أمستردام، حيث تم اعتقاله ليقضي محكوميته داخل السجن.

وقضى الحاخام بيرلاند الأشهر القليلة الماضية في الإقامة الجبرية بسبب سوء حالته الصحية، أولًا في فندق مجاور لمستشفى هداسا عين كرم في القدس المحتلة، حيث خضع للعلاج الطبي، ثم تحت الأمن المشدد في منزله لاحقا، ضمن جدول زمني صارم لمجلس الإفراج المشروط.

يذكر أنه تم إيقاف عدد من الحاخامات في الفترة الأخيرة في كيان الاحتلال بتهم التحرش والاعتداء الجنسي على نساء وأطفال، وكشفت وسائل إعلام صهيونية، عبر تحقيقاتها عن فضائح جنسية تحدث في المدارس الدينية العامة والخاصة بتجمعات الطوائف، وفي أحواض السباحة وحمامات المعابد، وكذلك في ساحات وأماكن تواجد الحاخامات.

المصدر : ارم نيوز 

1 - F

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة