"توقيف" الرجل الثاني في اختطاف الامام موسى الصدر

الجمعة ١٣ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠١:٣٤ بتوقيت غرينتش

نشرت المواقع اللبنانية خبرا جديدا في قضية اختطاف الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.

العالم   - لبنان

وأصدر المحقق العدلي في قضية إخفاء الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين، القاضي زاهر حمادة، الجمعة في 13 تشرين الأول، مذكرة توقيف غيابية في حق القيادي الليبي السابق عبد السلام جلود، بجرم المشاركة في الخطف استناداً إلى ما ورد في التحقيقات في شأنه.

يذكر أن المحقق العدلي السابق المرحوم القاضي سميح الحاج، كان قد أصدر في 21 آب 2008 مذكرة تحر دائم لمعرفة كامل هوية جلود، تبعاً لما يفرضه القانون لهذه الناحية.

عبد السلام الجلود

                               عبد السلام جلود 

ويُعد جلود الرجل الثاني في ليبيا القذافي، وقد تولى العديد من المهمات بين العامين 1969 و1992، حين وضع تحت الإقامة الجبرية حتى أحداث شباط 2011.

وقد وصل الإمام الصدر إلى ليبيا بتاريخ 25 أغسطس 1978 يرافقه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، في زيارة رسمية، وحلوا ضيوفاً على السلطة الليبية في "فندق الشاطئ" بطرابلس الغرب.

وكان الإمام الصدر قد أعلن قبيل مغادرته لبنان، أنه مسافر إلى ليبيا من أجل عقد اجتماع مع معمر القذافي.. وقد أغفلت وسائل الاعلام الليبية أخبار وصول الإمام الصدر إلى ليبيا ووقائع أيام زيارته لها، ولم تشر إلى أي لقاء بينه وبين العقيد القذافي أو أي من المسؤولين الليبيين الآخرين.

وانقطع اتصاله بالعالم خارج ليبيا، خلاف عادته في أسفاره حيث كان يُكثر من اتصالاته الهاتفية يومياً بأركان المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان وبعائلته.

وقد شوهد في ليبيا مع رفيقيه، لآخر مرة، ظهر يوم 31 أغسطس 1978. بعد أن انقطعت أخباره مع رفيقيه، وأثيرت ضجة عالمية حول اختفائه معهما، فيما أعلنت السلطة الليبية أنهم سافروا من طرابلس الغرب مساء يوم 31 أغسطس 1978 إلى إيطاليا على متن طائرة الخطوط الجوية الإيطالية.

ووجدت حقائبه مع حقائب الشيخ محمد يعقوب في فندق "هوليداي ان" في روما، وأجرى القضاء الإيطالي تحقيقاً واسعاً في القضية انتهى بقرار اتخذه المدعي العام الاستئنافي في روما بتاريخ 12 أغسطس 1979 بحفظ القضية بعد أن ثبت أن الإمام الصدر ورفيقيه لم يدخلوا الأراضي الإيطالية. وتضمنت مطالعة نائب المدعي العام الإيطالي الجزم بأنهم لم يغادروا ليبيا.

وأبلغت الحكومة الإيطالية رسمياً، كلاً من الحكومة اللبنانية والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، وحكومة الجمهورية العربية السورية، وحكومة الجمهورية الإسلامية في ايران، بأن الإمام الصدر ورفيقيه لم يدخلوا الاراضي الإيطالية ولم يمروا بها "ترانزيت".

أوفدت الحكومة اللبنانية بعثة أمنية إلى ليبيا وإيطاليا، لاستجلاء القضية فرفضت السلطة الليبية السماح لها بدخول ليبيا، فاقتصرت مهمتها على إيطاليا حيث تمكنت من إجراء تحقيقات دقيقة توصلت بنتيجتها إلى التثبت من أن الإمام الصدر ورفيقيه لم يصلوا إلى روما وأنهم لم يغادروا ليبيا في الموعد والطائرة اللذين حددتهما السلطة الليبية في بيانها الرسمي.

وقد أعلن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، في بيانات عدة، وخاصة في مؤتمرين صحفيين عقدهما نائب رئيس هذا المجلس في بيروت بتاريخ 31 آب/أغسطس 1979 و10 نيسان/أبريل 1980 مسؤولية معمر القذافي شخصياً عن إخفاء الإمام الصدر ورفيقيه، كما أعلنت هذه المسؤولية أيضاً منظمة التحرير الفلسطينية في مقال افتتاحي في صحيفتها المركزية "فلسطين الثورة"العدد 949 تاريخ 11 كانون الاول/ديسمبر 1979.

ومازالت عائلة الامام الصدر وأصدقاؤه يؤكدون انه مازال على قيد الحياة. وهذا ما أكدته شقيقته السيدة رباب الصدر في اكثر من مناسبة، وكذلك قيادة حركة امل وخاصة على لسان رئيسها نبيه بري.

المصدر: إذاعة النور

106-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة