العالم في أسبوع 17.10.2017

العالم في أسبوع 17.10.2017
الثلاثاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٥٦ بتوقيت غرينتش

نستعرض وإياكم أبرز أحداث وتطورات المنطقة خلال أسبوع وتحليل الخبراء لهذه الأحداث.

أبرز الاحداث في العراق
ـ هيمن هورامي مستشار رئيس منطقة كردستان العراق: انتهاء اجتماع القمة الذي عقد الأحد (الماضي)، في قضاء دوكان، بالاتفاق على التمسك بنتائج الاستفتاء.
ـ المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي: ليس هناك اي قرار جديد باغلاق المعابر مع كردستان وحدودنا الجوية فقط مغلقة بطلب من حكومة بغداد.
ـ نيجيرفان البارزاني: نأمل أن تكون الاجراءات التي تتبعها ايران بغلق للحدود وقتية لأنها لن تخدم المواطن الكردستاني ولا ايران.
ـ نيجيرفان البارزاني: قرار غلق الحدود لن يؤدي الى حل الأمور والمشاكل العالقة.
ـ ذكرت وزارة الخارجية الأميركية الأحد أنها تتابع تطورات الوضع في كركوك عن كثب، معربة عن قلقها البالغ إزاء تقارير تتحدث عن مواجهات بين القوات العراقية والكردية.
وقالت إنها تتواصل مع جميع الأطراف المعنية.
ـ أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة العراقية الاثنين سيطرة قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع على مطار كركوك العسكري (قاعدة الحرية) شرق مدينة كركوك.​
ـ وكانت قوات مكافحة الإرهاب العراقية قد فرضت سيطرتها على قاعدة كي وان، أكبر قاعدة عسكرية في كركوك، والتي كانت تخضع لسيطرة قوات البيشمركة الكردية.​
ـ التلفزيون العراقي: جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة التاسعة بالجيش والشرطة الاتحادية تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من كركوك من دون مواجهات.
ـ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي: قوات الحشد الشعبي ستبقى خارج كركوك.
ـ بغداد تقول إن اقحام قوات غير نظامية من بينها مقاتلون من حزب العمال الكردستاني في كركوك "إعلان حرب".
ـ حذرت وزارة الخارجية التركية قيادة منطقة كردستان العراق، قائلة في بيان إنها "تنظر بعين القلق لوجود عناصر من حزب العمال الكردستاني في منطقة كركوك، وتأثير ذلك على السلم الأهلي في تلك المنطقة".

تحليل الوضع:
مبدأ حق تقرير المصير يجب ان يرتبط بمبدأ وحدة المصير. فالطريق الوحيد الذي برهن عن نجاحه ليومنا هذا، وعن تحقيق الكرد لمكتسبات تاريخية هو عندما ربطوا قضيتهم بقضية الشعب العراقي، وليس بالانفصال عنه.. فحصلوا على الحكم الذاتي والفيدرالية وأقاموا حكما لديه من الاستقلالية والقدرات والعلاقات الوطنية والخارجية ما تفتقده دول قائمة. ومن الخطأ القفز على الوقائع، وهي العنصر الاساس للنجاحات، رغم المعاناة والصعوبات. ولم يكن هذا ممكناً لولا تضحيات الشعب العراقي ووقوفه مع الكرد، ولولا تضحيات الكرد ووقوفهم مع الشعب العراقي. فمستقبل الجميع مرتبط ببعضه، وعبر هذا الارتباط، وليس بالانفصال عنه، يجب التفكير بالمستقبل والاستقلالية والوحدة.

أبرز الاحداث في سوریا:
ـ الجيش السوري يحرر مدينة "الميادين" بالكامل من قبضة داعش: أعلن الجيش السوري الوطني تحرير مدينة الميادين التابعة لدير الزور من قبضة تنظيم داعش. وقالت مصادر اعلامية إن قوات الجيش السوري أنهت تحرير مدينة الميادين فى محافظة دير الزور بالكامل، مضيفة أن الجيش يتقدم غرب المدينة لتعزيز خطوط الدفاع عنها. يشار إلى أن الاشتباكات العنيفة مستمرة بين الجيش والقوات الرديفة من جهة، وتنظيم (داعش) من جهة أخرى، عند محاور في الضفاف الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور. وتواصل قوات الجيش تقدمها مطبقة الحصار على بقايا التنظيم فى مدينة دير الزور، وتمكنت من تحقيق تقدم جديد، وإغلاق الممر الواصل بين ريفي دير الزور الشرقي والشمالي الغربي على الضفاف الشرقية للنهر.
ـ سلاح الجو السوري يدمر تجمعات وتحصينات لتنظيم “داعش” ويقضي على العشرات من إرهابييه بريف دير الزور: وجه سلاح الجو في الجيش العربي السوري ضربات مكثفة على مقرات وتحصينات وخطوط إمداد تنظيم داعش الإرهاب.  في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي وأفاد مصدر عسكري بأن الضربات الجوية تركزت على مواقع وتجمعات لتنظيم “داعش” في مدينة الموحسن وقرى بقرص فوقاني وشرق بقرص التحتاني والبوليل ما أسفر عن “القضاء على العشرات من إرهابييه وتدمير عربات مدرعة وسيارات مزودة برشاشات مختلفة”.وفي المحور الشمالي للمدينة شرق نهر الفرات واصلت وحدات الجيش تقدمها على هذا المحور فبعد أن أحكمت سيطرتها الكاملة على قرية الصالحية وقطعت طريق دير الزور-الحسكة الدولي تقدمت غربا نحو صوامع الحبوب التي باتت تبعد أقل من 1 كم وباتجاه قريتي الحسينية والجنينة اللتين بدأت بعملية تطويقهما من الجهة الشمالية والشرقية.
ـ وتأتي أهمية تحرير قرية الصالحية من كون هذه القرية تقع على المدخل الشمالي لمدينة دير الزور الذي يشكل عقدة طريق استراتيجية حيث يمر الطريق الدولي الرابط بين محافظة الحسكة باتجاه تدمر إلى دمشق مرورا بمدينة دير الزور كما يعد طريق المرور الرابط لمحافظة الرقة مرورا بريف دير الزور الشمالي الغربي إلى الميادين والبوكمال.
ـ شهيدان و9 جرحى بدمشق نتيجة خرق المجموعات المسلحة لاتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية: استشهد شخصان جراء اطلاق المجموعات المسلحة قذيفتي هاون على منطقة باب شرقي بدمشق وذلك في خرق جديد لاتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية. وكر مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا أن المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية استهدفت بعد ظهر اليوم منطقة باب شرقي بقذيفتي هاون سقطتا على جمعية الإحسان ما تسبب “باستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية”. ولفت المصدر إلى أن “المجموعات المسلحة استهدفت منطقتي العباسيين والشاغور بعدد من القذائف ما أسفر عن وقوع أضرار مادية”. وكان أصيب أمس 4 أشخاص بجروح متفاوتة جراء استهداف المجموعات المسلحة ساحة العباسيين ومحيطها بقذيفتي هاون.
ـ ومنذ توقيعه في تموز الماضي انتهكت المجموعات المسلحة مرات عديدة اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية عبر اعتدائها بالقصف الصاروخي على الأحياء السكنية في دمشق. وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في ال 22 من تموز الماضي وقفا للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق مؤكدة في الوقت نفسه أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق.
ـ دخول حافلات لإخراج المسلحين من الرقة باتجاه ريف دير الزور الشرقي: أكدت مصادر مطلعة بدء خروج مسلحي تنظيم داعش من مدينة الرقة السورية. وقالت المصادر إن 12 حافلة دخلت إلى حي حاوي الهوى غربي المدينة، وإن وصول الحافلات مستمر لإخراج المسلحين من الرقة باتجاه ريف دير الزور الشرقي. و أكدت وزارة الدفاع الروسية أنّ الجيش السوريّ مدعوماً بالطائرات الروسية حرر بالكامل ضفاف الفرات غرب دير الزور وشمال غربها.
ـ وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع تحليق مكثف لمقاتلات التحالف الأميركي في سماء المدينة التي كانت المعقل الرئيس للتنظيم في سوريا. ويأتي خروج مسلحي داعش من مدينة الرقة بعد أن سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على المدينة بالكامل. بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنّ الجيش السوريّ مدعوماً بالطائرات الروسية حرر بالكامل ضفاف الفرات غرب دير الزور وشمال غربها.
ـ وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه جرى القضاء على 2400 مسلح من جبهة النصرة قرب حماة منذ 19 أيلول/ سبتمبر الماضي. كما أشارت إلى أنّ الطائرات الروسية أصابت 993 هدفاً لداعش خلال الأسبوع الماضي في دير الزور وحدها، مشيرة إلى أنّ آلاف المسلحين يهاجمون القوات السورية انطلاقاً من المناطق التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في التنف.

تحليل الوضع:

أنقرة تحشد على حدود عفرين وتل رفعت بالتنسيق مع «النصرة».. دمشق: توغل تركيا في إدلب عدوان سافر لا علاقة له بـ«أستانا»: في أول تعليق لها على التوغل التركي في الأراضي السورية المتستر بغطاء مخرجات أستانا، أدان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات توغل وحدات من الجيش التركي في محافظة إدلب، معتبراً أنه «يشكل عدواناً سافراً على سيادة وسلامة الأراضي السورية وانتهاكاً صارخاً للقانون والأعراف الدولية».
وقال المصدر في التصريح : «إن هذا العدوان التركي لا علاقة له من قريب أو بعيد بالتفاهمات التي تمت بين الدول الضامنة في عملية أستانا، بل إنه يشكل مخالفة لهذه التفاهمات وخروجاً عنها، وعلى النظام التركي التقيد بما تم الاتفاق عليه في أستانا»، معتبراً أن «التوغل التركي برفقة عناصر تنظيم جبهة النصرة الإرهابي كشف وبشكل لا لبس فيه عن العلاقة العضوية بين النظام التركي والمجموعات الإرهابية الأمر الذي يستوجب من المجتمع الدولي وقفة جادة لإلزام نظام (رجب طيب) أردوغان بوضع حد لدعمه للإرهاب الذي سفك دماء السوريين وساهم بزعزعة الاستقرار في المنطقة والعالم». وقال المصدر: إن دمشق تطالب بخروج القوات التركية من الأراضي السورية فوراً ومن دون أي شروط وتؤكد أن هذا التوغل السافر هو عدوان صارخ لن يستطيع النظام التركي تبريره أو تسويغه بأي شكل كان وإن من كان له اليد الطولى في دعم الإرهاب في سورية لا يمتلك الصدقية للادعاء بمكافحة الإرهاب.
التنديد الرسمي السوري بالتحركات التركية، تزامن مع استمرار استقدام أنقرة لمزيد من قواتها إلى مناطق في إدلب، وذكرت صحيفة «حرييت» أن رتلاً عسكرياً تركياً وصل إلى المدينة ليل الخميس الجمعة، ووزع الجيش التركي على وسائل الإعلام شريطاً مصوراً يظهر دبابات وآليات لنقل الجنود وأخرى لتنفيذ ورش تتجه إلى سورية. وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن الجيش التركي موجود حالياً على إحدى التلال في قرية صلوة في ريف إدلب الشمالي، وتشرف هذه التلة على مناطق سيطرة «وحدات حماية الشعب» في منطقة عفرين.
مصادر محلية أشارت لـ«الوطن» إلى أن الهدف الأساسي من التدخل التركي في أولى مراحله في إدلب هو الإطباق على خطوط التماس التي تفصل بين الميليشيات الموالية لأنقرة ومنها «هيئة تحرير الشام»، واجهة جبهة النصرة في ريف حلب الغربي، عبر بناء جدار أمني ناري يفصل عفرين عن الريف ويغلق طريق «وحدات الحماية» الكردية نحو إدلب لوأد حلم بالوصول إلى المتوسط. ورأت المصادر أن الجيش التركي سارع وبالتنسيق التام مع «النصرة» وتحت حمايتها إلى نشر ثلاث نقاط مراقبة في محيط قلعة سمعان تغلق الطريق الحيوي الذي يصل عفرين بإدلب والذي شكل خلال السنوات الثلاث الأخيرة خط الترانزيت الرئيسي الذي وفر عائدات ضخمة للكانتون الكردي الثالث إلى جانب عين العرب شرقاً والجزيرة شمالاً.
كما أغلقت تركيا طريق عفرين إدلب المار بالقرب من مدينة دارة عزة ولتحاصرها من جهة الجنوب من الممر الذي كانت تمر فيه قوافل وقود داعش نحو شمال ووسط سورية بعائداتها الضخمة، وتوقفت حركة السفر وتجارة البضائع التي كان لزاماً عليها المرور بعفرين في طريقها إلى حلب.
وبحسب مراقبين فإنه وإن كان للدولة السورية اليوم القدرة على إغلاق طريق عفرين حلب الشريان الوحيد المتبقي للمدينة، إلا أن قرارات الحكومة تبقى محكومة بمنطق الدولة الراعية لكل أبنائها، بدليل الانفتاح الأخير الذي أبداه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم على الأكراد بإعطاء فرصة للحوار معهم فيما يخص الإدارة الذاتية الكردية على الرغم من محاولاتهم السيطرة على منابع النفط السوري في الجزيرة السورية، لتظل الآمال معلقة على جهود موسكو لإدخال عفرين في «مناطق تخفيف التوتر» في الجولة المقبلة من محادثات «أستانا» لتجنيبها مصيراً مشؤوماً من التدخل العسكري التركي المباشر بعدما حشدت أنقرة تعزيزات عسكرية كبيرة على حدودها وفي محيط بلدة مارع المتاخمة لبلدة تل رفعت التي تسيطر عليها «وحدات الحماية» التي انتشرت فيها شرطة عسكرية روسية لفض الاشتباك.
وفيما لم يتضح بعد مغزى قطع طريق عفرين نحو إدلب، أكد مصدر في «حماية الشعب» لـ«الوطن» أن ذلك غير وارد في مقررات الجولة السادسة من «أستانا» التي ضمت إدلب كمنطقة رابعة في «اتفاقات تخفيف التوتر».

أبرز الاحداث في الیمن
1- تواصل المعارك العنيفة في الحدود اليمنية السعودية وتكبيد القوات السعودية خسائر فادحة المعارك في نجران وجيزان وعسير وقتل اكثر من 30 جندي سعودي خلال اسبوع بعض المصادر تقول ان الجيش السعودي تراجع عدة كيلومترات وحل محله قوات من المرتزقة اليمنيين والسعوديين. 
2- معارك عنيفة جدا في جبهات مارب والجوف والبيضا وتعز ولحج والضالع.
3- اللجان الشعبية اليمنية تتقدم بشكل كبير جدا في محافظة شبوة وسيطرت على اكثر من 15 موقع في عسيلان .
4- اشتباكات واختلافات في عدن بين القوات المرتبطه بالامارات والقوات المرتبطة بالسعودية وهادي. قوات الحراك تحرق مقرات ومباني الاصلاح وتعتقل العشرات منهم .
5- اختلافات شديدة بين الاخوان والسلفيين في تعز وضغط اماراتي لاستئصال الاخوان ايضا من تعز.

تحليل الوضع:
من الواضح ان الامارات تسعى  الى تقسيم اليمن لذلك هناك عملية قائمة لطرد حزب الاصلاح من الجنوب بشكل كامل.
المعارك في الحدود اليمنية السعودية سوف تزداد في الايام القادمة، السعودية دفعت بقوات جديدة الى الحدود تحت حماية امريكية. الجيش واللجان الشعبية اليمنية يريدون ان يزيدوا الضغط على السعودية في الحدود.
 

أبرز الاحداث في البحرین
-  تظاهرات تجوب مختلف مناطق البحرين رفضاً للتطبيع بين النظام والكيان الاسرائيلي.
-  محاكم النظام تؤجل النطق بالحكم على رئيس أكبر هيئة دينية في البحرين إلى 9 نوفمبر المقبل.
-  محاكم النظام تقضي بسجن عالم الدين الشيخ حمزة الديري سنة وغرامة بـ500 دينار لوقف تنفيذ الحكم.
-  العلامة الغريفي: الأزمات السياسية لا تعالج إلا بالحوارات وأي خيارات أخرى تقود لمآزق سياسية وأمنية خطيرة.
-  منتدى البحرين: حالات الاختفاء القسري في تصاعد وبلغت 18 حالة خلال أكتوبر الحالي.
-  ائتلاف الرابع عشر من فبراير يستنكر بشدة حملة الاعتقالات التعسفية بحق الاطفال ووصفها بالوحشية وتاتي على خلفية سياسية. 
-  المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات طالب السلطات البحرينية بالافراج عن ستة أطفال اعتُقلوا حرصا على مستقبلهم الدراسي .
-  القضاء البحريني يامر بإسقاط جنسية مواطنين اثنين وسجنهما لمدة خمس سنوات في قضايا ذات دوافع سياسية ليصل عدد المسقطة جنسياتهم الى اكثر من اربعمئة معارض وناشط .


تحليل الوضع:
إن استمرار النظام في أسلوبه القمعي ومواجهته للشعب البحريني الأعزل يمثل دليلا واضحا على شعور النظام بالخوف وعلى عدم استقرار أوضاعه الداخلية وإنه يعاني من أزمة داخلية لم تمكنه من التعقل ولذلك يهرول للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة