أنشأ المتحف الأكثر تطوراً في العالم بالتحف المهرّبة من العراق!

أنشأ المتحف الأكثر تطوراً في العالم بالتحف المهرّبة من العراق!
الثلاثاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:١٨ بتوقيت غرينتش

من المزمع افتتاحُ متحف الكتاب المقدس بالعاصمة الأميركية واشنطن في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، أنشأه ملياردير مسيحي بتكلفة بلغت نصف مليار دولار.

العالم - منوعات  

وبني المتحف على مساحة 430 ألف قدم مربع (40 ألف متر مربع) ويرتفع 8 طوابق، ويُزعم أنه المتحف الأكثر تطوراً تقنياً في العالم، ويقدَّر الزمن اللازم لقراءة كل لافتة ولوحة ورؤية كل قطعة وتحفة وتجربة كل نشاط في المتحف بنحو 72 ساعة، حسبما رصدت The Guardian البريطانية.

ليس المتحف صرحاً لتمجيد عقيدة خلق الكون مثلما كان بعض الليبراليين يخشون، إلا أن هذا المتحف الشاسع أثار الشكوك والشبهات حيال أهدافه الأيديولوجية وحول مصدر معروضاته.

إنشاء المتحف فكرةٌ من بنات أفكار الملياردير المسيحي الإيفانجيلي ستيف غرين الذي يرأس سلسلة متاجر Hobby Lobby للقطع الفنية والحرف اليدوية.

حسب The Guardian، منذ 2009، كوّن غرين مجموعة واسعة من النصوص والتحف الإنجيلية، وقد حرص بإنشائه هذا المتحف على أن يختار عنواناً وموقعاً ذا دلالة واضحة.

فالمتحف يقع على بُعد كتلتين بنائيتين فقط جنوب أرض المتاحف والنصب التذكارية National Mall في قلب واشنطن، حيث أهم مباني واشنطن ومتاحفها ومعارضها القيّمة.

يضم قطعاً مهرّبة من العراق

لم تكن التحضيرات الجارية لافتتاح المتحف سهلة ولا يسيرة، ففي يوليو/تموز من هذا العام، وافقت شركة Hobby Lobby على دفع غرامة 3 ملايين دولار مع التنازل عن آلاف التحف الأثرية المهرّبة من العراق.

والتي تمت التغطية على كونها مهرّبة بوضع ملصق وصفي مزور لها يُخفي مصدرها الأصلي،

حسبما قالت الحكومة الأميركية؛ شملت القطع المهربة ما يصل إلى 300 لوح طيني صغير على كل منها نصوص إنجيلية منقوشة بالكتابة المسمارية.

وقد اعترف غرين بأن شركة Hobby Lobby "كان عليها أن تتمتع بحصافة أكثر وأن تتوخى الدقة أكثر في تقصي مصدر القطع التي حصلت عليها".

يزعم منظمو الحدث أن المتحف حيادي السياسة لا يميل إلى حزب أو طائفة معينة، وأنه تعليمي تثقيفي أكثر من كونه تبشيرياً، وأنه يخاطب الناس من كل الأديان واللادينيين كذلك.

وقالت كاري سمرز، رئيسة المتحف: "نريد لهذا المتحف أن يكون مثرياً ومثيراً لاهتمام جميع الناس، ومن أجل هذه الغاية استعنا بالعديد من أبرز علماء العالم من ذوي الخبرة والباع في شتى المجالات والأديان، بمن فيهم أصحاب المعرفة والاطلاع على اليهودية والبروتستانتية والكاثوليكية؛ كي يساعدونا على صياغة الحبكة القصصية والمواضيع السردية لهذا المتحف"، حسب ما جاء بتقرير The Guardian.

وأما ختم المتحدث باسم مؤسسة Secular Coalition for America (التحالف العلماني من أجل أميركا)، كيسي بريسايا،بالقول: "بزعمه أن المتحف يهدف إلى (التثقيف) لا التبشير.

فإن من الممكن أن غرين يطمح إلى جعل المتحف وجهةً للرحلات الميدانية التي تنظمها المدارس الحكومية لطلابها، وهذا سيكون غير دستوري.

لقد تم تغريم غرين 3 ملايين دولار بعدما ضُبِط بتهمة تهريب القطع الأثرية بشكل غير قانوني إلى البلاد من أجل متحفه. نأمل أن يكون قد تلقن درسه".

المصدر : هاف بوست 

120

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة