"هآرتس": انسحاب "إسرائيل" من اليونسكو قد يعصف بالسياحة

الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٨:٣١ بتوقيت غرينتش

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية عن احتمال تأثر السياحة الوافدة في أعقاب إعلان الأخير عزمه الانسحاب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

العالم - العالم الاسلامي

وقالت الصحيفة إن احتمال انسحاب "إسرائيل" من اليونسكو بعد الولايات المتحدة يلقي ظلالا من عدم اليقين بشأن الحفاظ على مواقع التراث العالمي في الاراضي المحتلة.

واعتبرت أنه من غير الواضح كيف سيؤثر تعيين اليهودية أودري أزولاي رئيسة للمنظمة، على استمرار العلاقات السيئة بين اليونسكو وتل أبيب. وأوضحت أن المنظمة أدرجت حتى الآن 9 مواقع موجودة في الاراضي المحتلة ضمن قائمة التراث العالمي، لم يكن يعرفها السياح إلا بعد إدراجها على قائمة اليونسكو.

وذكَّرت "هارتس" متخذي القرار في الكيان الإسرائيلي بالتهليل قبل 10 سنوات لإدراج اليونسكو 4 مواقع في صحراء النقب (جنوب فلسطين المحتلة) ضمن قائمة التراث العالمي، وإقامة حفل كبير بهذه المناسبة حضره كبار الوزراء والمسؤوليين في كيان الاحتلال . وقالت إن "هيئة الطبيعة والحدائق العامة" الإسرائيلية التي تتولى الإشراف على المواقع المدرجة كتبت على موقعها "إن الإعلان عن أحد المواقع كموقع للتراث العالمي يجلب شرف ومكانة للدولة ويؤدي في معظم الحالات إلى زيادة في عدد السياح الذين يزورونه".

وأضافت الصحيفة أن "الافتراض الأساسي للعاملين بالسياحة في "إسرائيل" ودول أخرى في العالم هو أن هناك إمكانات كبيرة للسياحة الثقافية، وهذا يعني مجموعة كبيرة من السياح، ومعظمهم من أوروبا، يبحثون عن وجهات مثيرة للاهتمام ويسافرون باستمرار إلى مواقع التراث العالمي". ومضت موضحة " ومن المرجح أن توسع هذه المجموعة من السياح الثقافيين دائرة الزوار إلى إسرائيل، وتوسع السوق وتفتح فروع جديدة في مجال السياحة إلى إسرائيل".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن الخميس الماضي عزم تل أبيب الانسحاب من اليونسكو بالتوازي مع خطوة مماثلة اتخذتها الولايات المتحدة. وأعلنت الخارجية الأمريكية، انسحاب واشنطن من المنظمة، بداية من يوم 31 ديسمبر المقبل، متهمة إياها بالانحياز ضد كيان الاحتلال.
المصدر: سوا

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة