خوشرو: امیركا تسعى للتعمیة على الجذور الحقیقیة للاضطرابات في الشرق الاوسط

خوشرو: امیركا تسعى للتعمیة على الجذور الحقیقیة للاضطرابات في الشرق الاوسط
الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

اكد مندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علی خوشرو، بان امیركا تسعي للتعمیة على الجذور الحقیقیة للاضطرابات في الشرق الاوسط، لافتا الى ان امیركا اصبحت في عزلة امام سیاسات ایران الحكیمة.

العالم - ایران 

جاء ذلك في كلمة القاها خوشرو الاربعاء، خلال اجتماع مجلس الامن لدراسة اوضاع الشرق الاوسط وفلسطین.

واكد بان احتلال فلسطین وسیاسات الكیان الصهیونی العدوانیة والاحتلالیة هی البؤرة والمركز لجمیع ازمات الشرق الاوسط وقال، ان اي مسعي من جانب امیركا لاخراج الموضوع من جدول اعمال مجلس الامن امر عبثي ومعناه تجاهل معاناة وآلام الشعب الفلسطیني التي خلقها هذا الكیان بدعم من امیركا وادى الى اطول ماساة في التاریخ.

وتابع مندوب ایران، ان تاریخ الكیان الاسرائیلی بدا باحتلال ارض فلسطین واستمر عبر العدوان علي الجیران وسائر الدول والذي تكرر 14 مرة علي الاقل منذ العام 1948.

واضاف، ان اسرائیل تجاهلت بصلافة وصراحة لغایة الان نحو 68 قرارا لمجلس الامن الدولي واخر امثلة ذلك القرار 2334 حول بناء المستوطنات غیر الشرعیة.

واعتبر خوشرو وجود اسلحة الدمار الشامل والاسلحة الكیمیاویة والبیولوجیة والنوویة لدي الكیان الصهیوني اكبر خطر ضد الامن والسلام فی الشرق الاوسط.

واوضح مندوب ایران لدي الامم المتحدة، ان هنالك سوي الاحتلال الصهیوني، عوامل اخرى تساعد في عدم الاستقرار في هذه المنطقة یمكن الاشارة منها الى التدخلات الخارجیة والعمل لهندسة مجتمعات الشرق الاوسط ما وفر افضل ارضیة لنمو القوى الارهابیة والمتطرفة.

واضاف خوشرو، ان هذه القوى التی تم ایجادها غالبا من قبل امیركا وحلفائها الاقلیمیین، قد تحولت الیوم تدریجیا الى مردة تهدد حتي الذین اوجدوها وحماتها.

وفى الرد علي خطاب المندوب الامیركي في الاجتماع قال، ان امیركا وحین البحث عن جذور عدم الاستقرار وغیاب الامن في الشرق الاوسط تعطي عناوین خاطئة تعمدا.

واكد مندوب ایران، ان امیركا تطرح في كلامها اتهامات لا اساس لها وسخیفة ضد ایران وحسبما قال سماحة قائد الثورة الیوم (امس الاربعاء) فان الرد على هذا الكلام السخیف مجرد اهدار للوقت لا غیر.

واضاف، ان الحكومة الامیركیة تمتنع برعونة عن القبول بحقائق المنطقة وتنكر دورها فی ایجاد تنظیمات مثل داعش.

وقال خوشرو، ان جهود ومشاریع ایران لانهاء الحرب والازمة فی المنطقة لا تُرى من قبل ذات الدول التی تصرف ملیارات الدولارات لشراء' الاسلحة الامیركیة الجمیلة' وتسعى لتقدیم مصلحة امیركا واسرائیل على مصالح شعبها.

ونوّه السفیر الایراني الى ان الاسلحة الفتاكة التی تستخدم ضد الاطفال والنساء في الیمن لیست جمیلة، فالجمال یجب البحث عنه في عیون اولئك الاطفال الابریاء الذین یذهبون ضحیة لهذه الاسلحة.

وقال خوشرو، انني اقول بثقة بان لا دولة حاربت ضد داعش مثل ایران ومنعت تشكیل دولته من دمشق الى بغداد.

واكد بانه لو كانت ایران تسعى للهیمنة على الشرق الاوسط لما تم التوصل الي الاتفاق النووي ابدا واضاف، اننا نشهد الیوم عزلة امیركا اكثر فاكثر امام السیاسات والمواقف الحكیمة للجمهوریة الاسلامیة في المجتمع الدولي.

2-110

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة