نواب أمريكيون يطالبون بعقوبات على قادة جيش ميانمار

نواب أمريكيون يطالبون بعقوبات على قادة جيش ميانمار
الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٦:٠٢ بتوقيت غرينتش

حث أكثر من 40 نائبا أمريكيا إدارة الرئيس دونالد ترامب على إعادة فرض حظر سفر على قادة جيش ميانمار وتجهيز عقوبات محددة على المسؤولين عن حملة ضد أقلية الروهينجا المسلمة في البلاد.

العالم - الاميركيتان 

ودعا أعضاء مجلس النواب وهم من الجمهوريين والديمقراطيين، إثر خطاب لوزير الخارجية ريكس تيلرسون، إلى "خطوات ذات معنى" ضد جيش ميانمار، وآخرين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان، في إطار هجوم أدى لفرار ما يربو على 500 ألف من مسلمي الروهينغا، إلى خارج ميانمار.

وجاء في الخطاب أن: "سلطات بورما تبدو في حالة إنكار لما حدث. ندعوكم لفعل كل ما هو ممكن لتوفير الحماية والأمن للمحاصرين داخل بورما، أو الراغبين في العودة، وكذلك معارضة الإعادات القسرية من الدول المجاورة".

تجدر الإشارة إلى أن تيلرسون كان قد أعرب عن "القلق الشديد" للولايات المتحدة مما يحدث لأقلية الروهينغا في ميانمار، محملا قادة جيش ميانمار كامل المسؤولية.

وفر مسلمو الروهينغا من ميانمار بأعداد كبيرة، منذ أواخر أغسطس الماضي خاصة بعد هجوم عسكري عنيف ضدهم واتهم الفارون قوات الأمن بارتكاب أعمال حرق وقتل واغتصاب.

6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة