الجيش السوري يقلب موازين القوى في دير الزور ويحرز تقدماً استراتيجيا فيها

الجيش السوري يقلب موازين القوى في دير الزور ويحرز تقدماً استراتيجيا فيها
الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:٣١ بتوقيت غرينتش

واصل الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة عملياتهم العسكرية ضمن عملية “والفجر 3 ” شرق منطقة “حميمة”.

العالم - سوريا

وتقدمت هذه القوات مسافة 8 كلم بعرض 5 كلم شمال وجنوب طريق “حميمة -المحطة الثانية” بعد اشتباكات مع تنظيم "داعش" وسط ضربات مدفعية طالت تجمعات وتحركات التنظيم في المنطقة.

وتجدر الاشارة الى انه بهذا التقدم اصبحت القوات داخل الحدود الادارية لمحافظة دير الزور من الجهة الجنوبية وتبعد عن “المحطة الثانية” مسافة تقدر بحوالي 9 كلم.

وكانت قد وصلت اليوم قافلة إلى حيي وهرابش والطحطوح في مدينة دير الزور وقرية الجفرة في ريفها مؤلفة من 4 شاحنات كبيرة تحتوي على مساعدات انسانية وادوات مدرسية مقدمة من الشعب الايراني للأهالي في دير الزور.

الى ذلك، استعادت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور منطقة اصلاح الحسينية ومعمل الورق وبدأت عملية عسكرية واسعة لاجتثاث آخر تجمعات إرهابيي “داعش” في قرية حويجة صكر على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور أن “وحدات من الجيش فرضت سيطرتها على منطقة اصلاح الحسينية ومعمل الورق وتابعت تقدمها على الضفة الشرقية لنهر الفرات باتجاه قرية الجنينة حيث تخوض اشتباكات عنيفة مع ارهابيي داعش تمكنت خلالها بمساندة من سلاحي الجو والمدفعية من القضاء على عدد كبير منهم”.

ولفت المراسل إلى أن “وحدات من الجيش بدأت عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على حويجة صكر وحققت تقدما مهما في المنطقة بعد ان قضت على العديد من إرهابيي “داعش” ودمرت لهم عدة عربات.

وعلى محور الميادين أشار المراسل إلى “متابعة وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري عملية ازالة الالغام والمفخخات في المناطق التي تم تحريرها يوم أمس”.

وكانت وحدات الجيش استعادت أمس مدينة موحسن وقرى العبد والبوعمر والبوليل وبقرص تحتانى وبقرص فوقانى والزبارى والعليات وسعلو والطوب بعد تدمير آخر تحصينات وتجمعات التنظيم التكفيري فيها.

109-2

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة