الرّشق يهاتف برلمانية تونسية مثمّناً موقفها المدافع عن النواب الأسرى

الرّشق يهاتف برلمانية تونسية مثمّناً موقفها المدافع عن النواب الأسرى
الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٨:٠١ بتوقيت غرينتش

أجرى عزّت الرّشق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اتصالاً هاتفياً، مساء أمس الأربعاء، بالنائب في البرلمان التونسي سلاف القسنطيني، مثمّناً كلمتها في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي، والتي دافعت فيها بقوّة عن النواب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأعرب الرّشق في اتصاله الهاتفي عن عميق شكره وتقديره لهذا الموقف  الشجاع، والمعهود عن تونس وشعبها، مقدّماً التحيّة والشكر لها، ولتونس الشقيقة، وشعبها المتضامن دوماً مع فلسطين.

من جانبها، عبّرت النائب القسنطيني عن سعادتها بما حصل، في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي، مؤكّدة عميق ارتباطها بفلسطين وشعبها.

وقالت النائب في البرلمان التونسي عن حركة النهضة: "إنَّ وفد الكيان فُوجئ وصُدِمَ واندحر، ولم يتمكّن من الرّد على مداخلات عدد من الأعضاء باتهام الاحتلال الصهيوني بالإرهاب".

ورأت النائب القسنطيني أنَّ ذلك "يمهّد لملاحقة قادة الاحتلال  المجرمين، ودحر الكيان من كل  المؤسسات والأطر الدولية".

وأُجبر الوفد البرلماني الإسرائيلي على الانسحاب من اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة سانت بطرسبيرغ الروسية، أثناء إقرار المجلس الحاكم التابع للاتحاد التقرير الخاص بأوضاع النواب الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وصبّ رؤساء الوفود جام غضبهم على ممثل "الكنيست"، ما اضطره للانسحاب من قاعة الاجتماعات.

وطالب رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الوفد "الإسرائيلي" أن يجمع حقائبه ويغادر القاعة فورا، فلا مجال للإرهابي أن يكون في هذا المحفل البرلماني الدولي، ولا يمكن قبول ممثلين عن الاحتلال، قتلة الأطفال والنساء في فلسطين.

من جهتها، قالت عضو مجلس النواب الأردني وفاء بني مصطفى: إن النواب الفلسطينيين الأسرى في سجون الاحتلال، مناضلون وليسوا إرهابيين، فالإرهاب يمارسه الاحتلال ليل نهار في فلسطين، إلى جانب التمييز العنصري. 

المصدر : المركز الفلسطيني للاعلام 

112

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة