رئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا فريسة لسياسة واشنطن

رئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا فريسة لسياسة واشنطن
الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠١ بتوقيت غرينتش

اعتبر رئيس وزراء إيطاليا السابق، رومانو برودي، أن الأوروبيين يقعون فريسة لأحادية السياسة الأمريكية، وأن تحول روسيا نحو الشرق واضح، وقال إن فصل أوروبا عن روسيا خطأ لا يمكن تفسيره.

العالم - اوروبا

وقال برودي الذي يشغل حاليا منصب رئيس مؤسسة التعاون الدولي، أمام المنتدى الاقتصادي الأوراسي المنعقد في فيرونا: "إذا كانت حصة صادرات دول منطقة التجارة الأوروآسيوية إلى الاتحاد الأوروبي، قد تجاوزت 8%، في العام 2012، فقد انخفضت الآن إلى 4.8%،" لقد دهشت حقا كيف غيّرت العقوبات علاقاتنا وما هي الأضرار التي لحقت بتعاوننا".

وأفادت قناة روسيا اليوم الفضائية نقلا عن وكالة نوفوستي للأنباء أن رئيس مؤسسة التعاون الدولي صرح: "إذا كان لدينا حجم تبادل بلغ 134 مليار يورو في العام 2012، و118 مليار في العام 2014، ثم انخفض إلى 86 مليارا في العام 2015، وهذا في الواقع انخفاض بنسبة 25%، في الوقت الذي حققت فيه التجارة الدولية نموا ناجحا على الرغم من بعض الصعوبات الاقتصادية. ومن الواضح أن هناك انحرافا واضحا عن المواقف السياسية وان دول شرق إفريقيا تتطلع الآن إلى الشرق بدرجة أكبر من الغرب".

وأضاف برودي أن الولايات المتحدة بنت سياستها على أساس أن العقوبات التي فرضتها والزمت غيرها بها، لم تجعلها تخسر شيئا، بل إنها كسبت منها أيضا".

وقال رئيس صندوق التعاون الدولي: "هذه السياسة تسحقنا أساسا، أريد أن أقول إننا لا نستخدم إمكاناتنا بالكامل، ففصل أوروبا عن روسيا بسبب الولايات المتحدة، يبدو لي خطأ لا يمكن تفسيره من الناحية التاريخية".

وافتتح المنتدى اليوبيلي العاشر للمنطقة الاقتصادية الأوروآسيوية يوم الخميس في فيرونا تحت عنوان "أوراسيا الكبرى كقوة دافعة في السياق الجيوسياسي والاقتصادي الدولي الحديث".

وحضر المنتدى ممثلون عن شركات كبيرة من إيطاليا وروسيا ودول أخرى كثيرة بما فيها الصين، فضلا عن ممثلين للسلطات الحكومية. وتشارك قنوات "آر تي" بصفة شريك معلوماتي للمنتدى.

208

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة