مسؤول ليبي يكشف السبب الحقيقي للأزمة في ليبيا

مسؤول ليبي يكشف السبب الحقيقي للأزمة في ليبيا
الخميس ٢٦ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٧ بتوقيت غرينتش

كشف رئيس الوزراء الليبي الأسبق محمود جبريل السبب الحقيقي للأزمة في ليبيا، داعيا الليبيين إلى التوافق على مشروع موحد لحل الأزمة.

العالم - ليبيا

قال رئيس الوزراء الليبي الأسبق محمود جبريل إن السبب الحقيقي للأزمة في ليبيا يعود للصراع على الموارد، داعيا إلى أن يتوافق الليبيون إلى مشروع موحد لا على أشخاص لحل الأزمة.

وقال جبريل في معرض إجابته عن سؤال ما رؤيته بشأن حلحلة الأزمة الليبية: "الحل يجب أن يكون من خلال توافق حول مشروع وطني لا يقصي أحدا، وليس حول أشخاص، وأن يكون المتحاورون هم القوى الفاعلة على الأرض. ويكون الحوار بين الليبيين أنفسهم، بإدارة مشتركة للحوار من مجلس النواب ومجلس الدولة تحت مظلة الأمم المتحدة.. وبما أن الصراع الحقيقي في ليبيا هو صراع على الموارد فيجب أن يكون المكوّن الاقتصادي حاضرا في مشروع التوافق".

وأشار رئيس الوزراء الليبي الأسبق ورئيس تحالف القوى الوطنية في مقابلة خاصة لوكالة "سبوتنيك" إلى ضرورة أن يضمن نص مشروع التوافق الجديد حصصا وحقوقا من عائدات النفط للمناطق الليبية المختلفة وللحكومة المركزية وللأفراد وللعائلات، على أن يتحوّل ذلك فيما بعد إلى نص دستوري.

وحول إسهام اللاعبين الدوليين في احتواء الأزمة في ليبيا قال جبريل إنه "يجب أن تلعب الأطراف الدولية دور المراقب والضامن لهذا الحوار الليبي، ولكن دون التدخل في مضمونه".

واستطرد جبريل قائلا: "من الضروري أيضا أن يتم فصل الحكومة عن المجلس الرئاسي، وأن يكون للحكومة برنامج إنقاذ وطني، ويمكن تسميتها حكومة أزمة أو حكومة وحدة وطنية بصلاحيات كاملة، وتحييدها عن المساومات القبلية والجهوية. وأن تكون حكومة مصغرة، على أن تنقل مسؤولية تقديم الخدمات إلى البلديات في نظام حكومة لامركزي، وبالتالي يمكن القول إن بناء الدولة يتم من الأطراف وليس من المركز".

وأشار جبريل إلى أن اللاعبين الدوليين غيروا سياستهم إزاء ليبيا، إلا أن تضارب مصالحهم ما زال قائما.

وقال في هذا الصدد: "من أهم الأسباب التي دعت للتفاؤل أن هناك تبدلا وتغيرا كبيرا في الموقف الدولي تجاه ليبيا كان في الماضي المراهنة على مشروع معين وبعدها حدث تغير في الإدارة الأمريكية، وتم تجربة المشروع نفسه وتوصلوا إلى أنه فشل بورطة كبيرة جداً وانتشر الإرهاب، فهناك رغبة من المجتمع الدولي في تغيير مواقفهم تجاه ليبيا، ولكن للأسف ما زالت هناك مشكلة  تعارض مصالح هذه الدول بأن المشروع فاشل والاختلاف قائم في كيفية  الحل".

وقيّم رئيس الوزراء الليبي الأسبق عاليا مستوى الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، في سبيل تسوية الأزمة الليبية، قائلا: "غسان سلامة قرأ اتفاقية الصخيرات بشكل جيد جداً وأدرك التناقض بينها وبين المشهد الليبي.. على المستوى النظري إلى الآن بالنسبة للطرح والتشخيص أتفق معه تماماً ما يطبق فعلاً يتوقف على قدرة غسان سلامة على الصمود في مواجهة المقاومة والمعارضة من بعض الأطراف التي تحاول التمسك بالوضع الحالي لأنه يحقق مصلحة قوية جداً".

وحول دور روسيا في تسوية الأزمة الليبية قال جبريل إن "التواجد الروسي في الملف الليبي مطلوب استراتيجياً حتى تعتدل كفتي ميزان القوى في المشهد الليبي الذي كان محتكرا بشكل كبير جداً من القوى الغربية، فالتواجد الروسي يعد مصلحة ليبية استراتيجية لكي تعطي المفاوض الليبي قدرة على المناورة حال وجود بديل".

المصدر: سبوتنيك

114

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة