مصر تغير قائد الجيش بعد هجوم الواحات

مصر تغير قائد الجيش بعد هجوم الواحات
الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٥ بتوقيت غرينتش

أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قرارا جمهوريا، بتعيين الفريق محمد فريد حجازي، رئيسا للأركان خلفا للفريق محمود حجازي.

العالم - مصر 

واعتبر متابعون للشأن المصري أن هذه الخطوة مرتبطة بشكل مباشر بهجوم الواحات الذي أودى بعشرات الجنود المصريين بين قتلى وجرحى، معتبرين أن التغيير على رأس قيادة الجيش يهدف إلى إكساب العمليات العسكرية الحكومية المزيد من الفعالية في مواجهة المجموعات الارهابية.

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية، إن السيسي عين أمس السبت محمود حجازي مستشارًا له للتخطيط الاستراتيجي وإدارة الأزمات.

وحضر رئيس الأركان الجديد، قبل إعلان القرار بساعات، اجتماعًا برئاسة السيسي بصفته مساعدًا لوزير الدفاع، بحضور وزيري الدفاع صدقي صبحي والداخلية مجدي عبدالغفار، إضافة إلى رئيس المخابرات العامة خالد فوزي؛ وذلك لمناقشة اتخاذ تدابير بشأن تأمين الحدود البرية والبحرية لمصر، وذلك بعد نحو أسبوع من هجوم إرهابي غربي مصر.

وأعلنت مصر أن هذا التغيير سيعدل استراتيجيتها في مواجهة داعش في ضوء تكثيف العمليات الإرهابية من ناحية حدودها الغربية، حيث تنشط مجموعات ارهابية  في ليبيا نجح الجيش الوطني الليبي في تشتيتها، ما دفعها إلى البحث عن مناطق

عمليات في مصر عبر تهريب الأسلحة والمسلحين، وأنها تحاول تعويض خسارتها في مناطق أخرى بالعمل في فضاء رحب بالصحراء الغربية المهيأة لأن تكون مركزا رئيسيا، وكان لافتا أن العناصر الإرهابية التي تقود الهجمات، وخاصة هجوم 20 أكتوبر تتمتع بخبرات قتالية عالية، فضلا عن امتلاكها ترسانة أسلحة ومعدات ثقيلة وحديثة بينها صواريخ مضادة للطائرات، ما يعكس التفوق الأمني.

ويفتح ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية في الشطر الغربي القريب من ليبيا باب الجدل حول تأثير الأوضاع الراهنة في سيناء وخسائر داعش في كل من العراق وسوريا، حيث تتحدث تقارير عن تسرب أعداد من المتشددين باتجاه ليبيا.

وصدرت تحذيرات من جهات أمنية في مصر تخشى هجرة أعداد كبيرة من إرهابيي سيناء وليبيا إلى منطقة الواحات بحثا عن نقطة التقاء لتشكيل تنظيم له تواجد ميداني يدير العمليات في مصر الفترة المقبلة.

وأكد مراقبون أن تأمين نحو 1200 كيلومتر من الحدود بين مصر وليبيا مسألة شديدة التعقيد، لأنها صحراء منبسطة تكسوها وديان وعرة، ناهيك عن المثلث الذي تلتقي عنده حدود مصر مع كلّ من ليبيا والسودان، والذي أصبح ممرا للإرهابيين والهجرة غير الشرعية.

المصدر : العرب 

8 - F

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة