مصر.. رفض كنسي لإغلاق الأمن كنائس هاجمها ارهابيون

مصر.. رفض كنسي لإغلاق الأمن كنائس هاجمها ارهابيون
الإثنين ٣٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:١٣ بتوقيت غرينتش

أصدرت مطرانية المنيا للأقباط الأرثوذكس، بقيادة الأنبا مكاريوس، الأسقف العام للمنيا، أمس الأحد، بيانا رصد فيه وقائع غلق أربع كنائس في المحافظة الجنوبية صعيد مصر، خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ومعاناة الأقباط بسبب ذلك.

العالم - مصر

وقال في البيان: "التزمنا الصمت لمدة أسبوعين بعد إغلاق إحدى الكنائس، أملا في أن يقوم المسؤولون بدورهم الذي ائتمنتهم الدولة عليه، ولكن إزاء هذا الصمت تطوّر الأمر للأسوأ، حيث أُلحِقَت بالكنيسة الأولى التي أُغلِقَت كنيسة ثانية ثم ثالثة ثم شروع في الرابعة، وكأن الصلاة جريمة يجب أن يعاقَب عليها الأقباط، مُؤثِرين انتقال أفراد الشعب إلى قرى مجاورة لأداء الشعائر".

وأضاف: "حدث خلال أسبوعين ما لم يحدث في سنوات، تُغلَق الكنائس، ويتم الاعتداء على أفراد الشعب وإتلاف ممتلكاتهم، ولا رادع، وعادة ما تستخدم المساومة والتوازنات تحت مسمى التعايش السلمي، ودائما ما يدفع الأقباط ثمن هذا التعايش وليس المعتدون".

وأردف: "تأتي ردود أفعال المسؤولين مُخيِّبة للآمال، وعندما يشبّ أي خلاف أو يحدث اعتداء، فالبديل الأول هو غلق الكنيسة والضغط على الأقباط فقط من دون عقاب للمعتدين".

واختتم الأنبا مكاريوس بيانه بالقول: "أبسط حق من حقوقنا يكفله الدستور هو الصلاة، وهذا الحق لن نكف عن المطالبة به حتى يتحقق، ويُخشى أنه وبعد صدور قانون بناء الكنائس والتأكيد على حقوق الأقباط كمواطنين مصريين وتوجيهات رئيس الجمهورية والوعود المستمرة بالمساواة وعدم التمييز، أن يكون القول الأخير للمتشددين بفرض إرادتهم على أجهزة الدولة، وهو ما نرفضه جملة وتفصيلا، وهو ما يؤكد رفضه الرئيس في كل مناسبة".

108

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة