بين اعتراف وإنكار.. "غول التحرش" ينهش الفن والسياسة

بين اعتراف وإنكار..
الثلاثاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٥ بتوقيت غرينتش

باعتراف وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بواقعة تحرش قام بها منذ أكثر من 10 سنوات، تكبر كرة الثلج لتضع الكثير من رجال السياسة إلى جانب رجال الفن في قفص اتهام واحد يتمثل في وقائع انتهاكات واعتداءات جنسية، كان مسكوتا عنها.

العالم -منوعات

 وتواجه بريطانيا فضيحة تحرش تطال إلى جانب وزير دفاعها، وزير الدولة للتجارة الدولية مارك جارنييه، وأعضاء في برلمان اسكتلندا. 

وفي الوقت الذي اعترف فيه فالون بتحرشه بصحفية بريطانية منذ أكثر من عقد، واعتذز لها، يكافح البرلمان في اسكتلندا من أجل أن يوقف النواب (خاصة أعضاء الحزب الوطني الاسكتلندي) تحرشاتهم بالنائبات.

ودعت الوزيرة الأولى في اسكتلندا نيكولا ستيرغن النائبات إلى عدم الخوف والسكوت ورفع أصواتهن بشأن الانتهاكات التي يتعرضن لها.

وفي نفس السياق، أمرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بالتحقيق مع وزير الدولة للتجارة الدولية مارك جارنييه.

ويأتي بالتزامن مع الفضيحة البريطانية، تحقيق الادعاء في فرنسا في مزاعم امرأتين اتهمتا الأكاديمي الإسلامي المعروف طارق رمضان باغتصابهما.

وقالت إحدى السيدتين، واسمها هندة عياري، في مقابلة مع التلفزيون الفرنسي، إنه اعتدى عليها في فندق بالعاصمة الفرنسية باريس عام 2012.

وأضافت "لقد وثب علي مثل الوحش".

وعلى الجانب الآخر نفى رمضان، في منشور على صفحته بفيسبوك، المزاعم، ووصفها بـ"حملة من الأكاذيب". وقال إن محاميه سيرفع دعوى على السيدتين بتهمة "الافتراء".

بوش الأب 

ومثل هذه النوعية من المزاعم والادعاءات لم ينفها الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب، بعد أن ادعت الممثلة هيذر ليند بأنه بدر منه تحرش جنسي، الأسبوع الماضي.

فقد اعتذر بوش الأب، عبر متحدث باسمه، وقال إن الأمر كان مجرد ربتة ودودة ومزحة حتى تشعر أنها على سجيتها خلال جلسة لالتقاط الصور.

التحرش مستمر

ويبدو أن 2017 ستكون شاهدة على متلازمة التحرش وهوليوود، فقد وجهت آخر هذه المزاعم إلى النجم الأميركي المعروف، بطل مسلسل "هاوس أوف كاردز"، كيفين سبيسي، بعد اتهامه بمحاولة التحرش الجنسي في أيام شبابه بممثل طفل.

وقال الممثل أنتوني راب، في مقابلة مع موقع "باز فيد نيوز"، إن سبيسي دعاه إلى حفل، وأنه كان مخمورا على ما يبدو حينما وقعت هذه الحادثة، وكان راب يبلغ من العمر 14 عاما آنذاك.

ويكشف راب هذه الواقعة بعد فضيحة منتج هوليوود الشهير هارفي وينسين، الذي اتهمته أكثر من 50 امرأة بالاغتصاب أو التحرش الجنسي بهن، لكنه نفى بشكل قاطع أي ادعاءات بشأن ممارسته الجنس مع أية امرأة دون رضاها.

وعلى الجانب الآخر، قال سبيسي على فيسبوك: "بكل صدق لا أتذكر هذه المقابلة (..) لكن إذا كنت تصرفت بهذه الطريقة كما يصفها (راب) فإنني أدين له بأصدق اعتذار".

لكن سبيسي ليس وحيدا في هذه القائمة التي تحوي عددا كبيرا من الفنانين المتهمين بقضايا بتحرش، أبرزهم الممثل بيل كوسبي الذي يواجه عقوبة السجن لنحو عقد من السنوات إذا ثبتت إدانته في قضايا اعتداءات جنسية على العشرات.

المصدر : سكاي نيوز 

120

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة