روسيا: محاربة داعش في سوريا تقترب من النهاية

روسيا: محاربة داعش في سوريا تقترب من النهاية
الثلاثاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٥:٥٠ بتوقيت غرينتش

أكد رئيس الوفد الروسي إلى اجتماع آستانا 7 المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف أن مجموعات كبيرة من الإرهابيين لا تزال تنشط في مناطق خفض التصعيد والتي تعيق وقف الأعمال القتالية في سوريا، مشدداً على أن محاربة داعش في سوريا تقترب من النهاية.

العالم ـ سوريا

وخلال مؤتمر صحفي من آستانا أشار ألكسندر لافرنتييف إلى أن هناك مجموعات كبيرة من الإرهابيين لا تزال تنشط في مناطق خفض التصعيد بسوريا.

وأوضح أن المجموعات الإرهابية تعيق وقف الأعمال القتالية في سوريا، كما لفت إلى أن هناك جماعات تعمل على فبركة المعلومات حول سوريا.

لكنه أكد في الوقت ذاته بالقول: نلاحظ تحسنا في مناطق تخفيف التوتر في سوريا، ونبحث المشاكل التي نواجهها.

ولفت لافرنتييف إلى أن: محاربة داعش في سوريا تقترب من النهاية، وهناك أمل بألا تبقى للإرهابيين أي معاقل خلال شهر أو شهرين.

وبين أن "الحرب على تنظيم داعش الإرهابي تشرف على نهايتها، وهذا يدفعنا للتقدم بالمسار السياسي."

وأشار إلى أن روسيا قد بادرت لإجراء المؤتمر الوطني للحوار السوري، مبيناً أنه ونظراً للتطورات في سوريا تم طرح إجراء الحوار في روسيا.

وأضاف لافرنتييف: نعتقد أنه من الضروري تشجيع الحل السياسي في سوريا، واتفقت الأطراف على المبادرة الروسية بشأن عقد الحوار الوطني السوري.

كازاخستان: متمسكين بوحدة كامل الأراضي السورية

من جانبه أوضح وزير الخارجية الكازاخستاني خيرت عبد الرحمانوف في الجلسة العامة الختامية لاجتماع آستانا 7 أن البيان الختامي للجولة السابعة من محادثات آستانا يؤكد على مكافحة التنظيمات الإرهابية وعلى تثبيت وقف الأعمال القتالية.

وشدد عبدالرحمانوف قائلاً: لا بد من التأكيد على الحل السياسي للأزمة في سوريا وتهيئة الظروف الملائمة للحوار السياسي الوطني.

وضرح وزير الخارجية الكازاخستاني "أؤكد على تمسكنا بوحدة كامل الأراضي السورية."

واضاف: أكدنا على ضرورة التقدم في مكافحة الإرهاب مثل داعش وجبهة النصرة والمجموعات المسلحة الأخرى المنتمية للقاعدة، ولا بد لنا من تضافر الجهود لمكافحة هذه المجموعات خارج مناطق تخفيف التوتر أيضا.

104-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة