روحاني لضيفه الاذربيجاني: المنطقة ستنعم بالامن اذا اتحدنا في محاربة الارهاب

روحاني لضيفه الاذربيجاني: المنطقة ستنعم بالامن اذا اتحدنا في محاربة الارهاب
الأربعاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٤٤ بتوقيت غرينتش

شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني على ضرورة تعزيز التعاون بين إيران وأذربيجان على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والتجارية لما فيه صالح الشعبين وشعوب المنطقة.

العالم - ايران

واستقبل الرئيس  روحاني اليوم الأربعاء رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف على هامش القمة الثلاثية التي تجمعهما إضافة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأعرب روحاني عن سعادته لتطور العلاقات بين طهران وباكو التي يمكن اعتبارها نموذجا للعلاقات الثنائية في المنطقة، وقال: "اللقاءات المتكررة بين رؤساء الجمهورية في إيران وباكو خلال السنوات الماضية دليل على إرادة البلدين من أجل تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي بين إيران وأذربيجان".

واعتبر روحاني أن المحادثات المستمرة والزيارات المتبادلة هو أمر مهم وضروري من أجل تنمية العلاقات بين البلدين، وأضاف: "العلاقات التجارية والاقتصادية بين ايران وأذربيجان تسلك مسار جيدا ويجب أن نبذل الجهود من أجل رفع بعض العقبات عبر الاستفادة من الإمكانات الموجودة في البلدين".

كما وأكد على ضرورة إيجاد التسهيلات فيما خصّ التعريفات الجمركية والعلاقات المصرفية بين إيران وأذربيجان، وأضاف: "الاستثمارات والتعاون التجاري بين ايران وأذربيجان في مختلف المجالات كإقامة مصانع الأدوية وصناعة السيارات هو أمر إيجابي وإيران على استعداد لتعزيز تعاونها مع أذربيجان على مختلف الأصعدة الصناعية، الزراعية، استخراج النفط والغاز و...".

وفيما خص التعاون بين إيران وأذربيجان في مجال النقل والمواصلات لفت روحاني إلى أن البدء بمشروع سكة الحديد التي تربط مدينة رشت الإيرانية بمدينة آستارا هو مشروع مهم لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال نقل الترانزيت وإيجاد رواق من الشمال الى الجنوب لنقل البضائع من الخليج الفارسي الى منطقة القوقاز وبالعكس.

سياسيًّا، أكّد روحاني على أن استقرار المنطقة وتوفير الأمن لها هو أمر مهم للغاية وقال: "يجب بذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز التعاون بين دول المنطقة في مجال مكافحة الارهاب".

رئيس الجمهورية نوّه الى وجوب توسيع مجالات المباحثات مع أذربيجان لتشمل مختلف الميادين السياسية، الإقليمية والدولية، وقال: "يجب إعادة الاستقرار الى سوريا واليمن عبر بذل مزيد من الجهود السياسية".

وفيما خص معاناة مسلمي ميانمار اعتبر روحاني أنّه من واجب المسلمين تقديم المساعدة للاجئي هذا البلد، مشيرا الى أن التعاون الإيراني الآذري هو أمر مهما علي هذا الصعيد، وأضاف: "حل الأزمات والمشاكل في المنطقة يجب أن تتم ضمن إطار المفاوضات والقوانين الدولية حيث أن الخلافات الموجودة اليوم لن تعود بالنفع على شعوب ودول المنطقة".

من جانبه شكر الرئيس الآذري دعوة الرئيس الايراني لعقد القمة الثلاثية بين إيران، روسيا وأذربيجان مشيرا الى أن التعاون بين البلدين يسير بشكل ناجح نحو الأمام، وأضاف: "تعزيز التعاون الثلاثي في مجال النقل والمواصلات وإيجاد رواق يربط بين الشمال والجنوب سيُفضي حتما الى تنمية المنطقة وسيعود بالنتائج الإيجابية عليها في المستقبل".

كما وأشار علييف إلى أن العلاقات بين إيران وأذربيجان هي علاقات جيدة، ودعا الى تعزيز هذه العلاقات عبر بناء مزيد من الثقة بين البلدين وتعزيز مستوى الاستثمار المتبادل بما يؤمن حاجات البلدين.

ورأى رئيس جمهورية أذربيجان الى أن مسار محاربة الإرهاب في المنطقة هو مسار إيجابي، قائلا: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلعب دورا مهما من أجل توفير الامن والاستقرار في المنطقة ولمحاربة الارهاب".

كما وتطرق علييف الى الأوضاع المأساوية لمسلمي ميانمار وشدد على ضرورة التنسيق المشترك مع إيران من أجل إرسال مساعدات إنسانية الى هؤلاء الناس.

103-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة