قائد ايراني كبير: هذا ما كانوا يريدون فعله بالعراق

قائد ايراني كبير: هذا ما كانوا يريدون فعله بالعراق
الأربعاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٠٥ بتوقيت غرينتش

أكد قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور بان الاستكبار العالمي واذنابه ارادوا تمزيق العراق وتحطيم القدرات الكامنة للكفاح ضد الصهيونية.

العالم - ايران

وفي كلمة له اليوم الاربعاء خلال ملتقى اقيم في مدينة مهاباد احياء لذكرى الشهداء البيشمركة المسلمين الكرد والعشائر، ان البيشمركة الكرد المسلمين كانت اوضاعهم استثنائية، فهم انفسهم كانوا يقاتلون من اجل توفير الامن وكانت اسرهم مهددة ايضا من قبل اعداء الثورة.

واعتبر جهاد التعبويين المحليين والكفاح ضد العناصر الارهابية والمعادية للثورة في العقد الاخير استمرارا لتلك التضحيات والجهود التي بذلها البيشركة المسلمين الكرد في العقد الاول من الثورة واضاف، ان تقسيم الدول الاسلامية الضعيفة وجعلها تابعة، هو احدى استراتيجيات اميركا خلال العقد الاخير وكانت البداية هي حرب الـ 33 يوما.

وتابع قائد القوة البرية للحرس الثوري، ان سياسة الاستكبار العالمي قائمة على تقسيم الدول الاسلامية الى دول صغيرة وضعيفة وتابعة.

واشار العميد باكبور الى موضوع الاستفتاء الاخير في منطقة شمال العراق وقال، ان هذا الاستفتاء كان على اساس تلك الاستراتيجية.

واضاف، ان الاستكبار العالمي واذنابه ارادوا تمزيق العراق وتحطيم القدرات الكامنة للكفاح ضد الصهيونية.

وقال العميد باكبور، ان مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية حذروا مرارا من هذه المؤامرة ونبهوا مسؤولي كردستان العراق على ذلك الا ان مسؤولي كردستان قاموا بهذا التحرك الخطير من باب العناد وتحت تاثير ايحاءات الصهاينة والاميركيين.

وحول النتيجة التي آلت اليها هذه الاحداث قال، ان الاحداث التي وقعت بعد الاستفتاء في كردستان العراق جاءت بمثابة المسمار في نعش الصهاينة في المنطقة والعالم.

103-10

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة