رئيسة تحرير RT: أصبحنا ضحية للصراعات السياسية الأمريكية

رئيسة تحرير RT: أصبحنا ضحية للصراعات السياسية الأمريكية
الأربعاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٧ بتوقيت غرينتش

أعلنت رئيسة تحرير RT مارغاريتا سيمونيان أن شبكة قنوات RT ووكالة "سبوتنيك" أصبحتا ضحية للصراعات السياسية الداخلية الأمريكية.

العالم - الأميرکيتان

تصريح سيمونيان هذا جاء أثناء جلسة موسعة لفريق عمل تابع لمجلس الاتحاد الروسي (البرلمان) مكرس لمراقبة النشاط الخارجي الرامي إلى التدخل في الشؤون الداخلية للاتحاد الروسي، ومسألة إغلاق حسابات RT و"سبوتنيك" في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي.

وقالت سيمونيان: " من الواضح أن ذلك (إغلاق حسابات RT و"سبوتنيك" في "تويتر") هو حملة الضغط السياسي الهادفة إلى تشويه سمعتنا وسمعة ترامب، وأصبحنا ضحية لصراعاتهم السياسية الداخلية، وهم ليسوا راضين عن فوز ترامب، والدوائر المتنفذة تحاول أن تتهمه بصلته بروسيا".

من جهتها اتهمت ماريا زاخاروفا، المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، التي حضرت الجلسة المذكور باستغلال الولايات المتحدة كل الوسائل المتاحة للتدخل في شؤون الدول الأخرى بما فيها روسيا قائلة: "في الـ19 سبتمبر/أيلول الماضي وعد جون هانتسمان،سفير واشنطن في موسكو، أثناء جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأمريكي بأنه سيواجه الدعاية الروسية وبأنه سيسعي إلى التواصل المباشر مع أشخاص عاديين وزعماء المجتمع المدني، بغية نقل القيم الأمريكية، وتشمل نيته أيضا تقديم توضيحات بأن واشنطن لديها خلافات مع الكرملين وليس مع الشعب الروسي، ما يعني محاولة مباشرة للتدخل في الشؤون الداخلية".

وكان موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حظر في وقت سابق كل الإعلانات على الحسابات المملوكة لشبكة RT ووكالة "سبوتنيك"، موضحا أن القرار جاء دعما للادعاءات التي تتهم روسيا منذ أشهر بدعم حملة دعائية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي انتهت بفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

روسيا اليوم

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة