أستاذ جزائري يتحول إلى مسؤول جهاد النكاح في داعش!

أستاذ جزائري يتحول إلى مسؤول جهاد النكاح في داعش!
الخميس ٠٢ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٤٨ بتوقيت غرينتش

اهتز في اليومين الماضيين الشارع المحلي بمدينة تبسة الجزائرية، على وقع انتشار مقتطفات شريط فيديو متداول عبر صفحات "الفيسبوك"يظهر من خلاله أحد أبناء المدينة في حوار أجرته صحافية فرنسية في برنامج قناة LCI بالأراضي السورية تحديدا في مدينة الرقة، مع أحد عناصر جماعة داعش الارهابية.

العالم-الجزائر

وكانت المفاجأة أن الداعشي الحامل للجنسية الفرنسية والذي قدم للإدلاء ببعض الشهادات حول جرائم جماعة داعش بالمنطقة، هو "ب.ح" المعروف في وسط سكان المدينة وعند عامة الناس بـ حسين الروك،  حيث أنه ظهر بلحيته كثيفة بيضاء ومكبل اليدين شاحب الوجه، ورغم ذلك تعرف عليه رواد التواصل الاجتماعي من أبناء حيه ومعارفه.

وكان معلوما أنه يهوى الغناء الأمريكي "الروك"، وسبق له وأن عمل كمدرس لمئات الطلبة بتبسة في اللغة الإنجليزية، وهم أيضا مصور هاو في الاحتفالات، إذ أجمع الكل على أنه كان يعيش حياة هادئة بعد مغادرته المعتقل مطلع التسعينيات بحكم انتمائه فيما سبق للحزب المحظور "الجبهة الإسلامية للإنقاذ"، ليختفي مطلع سنة 2000، وفجأة ظهر بصور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي من البرازيل واستقر هناك، ليكشف فيديو ثان علاقته الغرامية مع امرأة فرنسية وزواجه منها وحصوله على الجنسية الفرنسية، لينتهي به المطاف إلى فيديو يؤكد سقوطه كأسير من مقاتلي داعش، وخلال الحوار معه أكد « ب.ح» على رغبته في العودة للأراضي الفرنسية بحسب جريدة النهار الجزائرية.

وعن دوره في جماعة "داعش" الإرهابية في سوريا، أكد بأنه لم يكن يقاتل بالسلاح، وأنه لم يتلق تكوينا عسكريا، بل مهمته كانت قاضي شرعي متخصص في تزويج أرامل الدواعش اللواتي فقدن أزواجهن خلال المعارك، وعن موقفه من القتال أكد بأنه يقوم بمهمة إنسانية داخل جماعة داعش في سوريا لا غير.

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة