وقفة في "عمان" ضد وعد بالفور المشؤوم

وقفة في
الأحد ٠٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٤ بتوقيت غرينتش

نظم حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني، وقفة منددة بالذكرى المئوية لوعد "بلفور" المشؤوم الذي مهد لقيام كيان الاحتلال على الأراضي الفلسطينية التاريخية.

العالم - الاردن

وجرت الوقفة أمام مقر الأمانة العامة للحزب، وسط العاصمة عمان، بدعوة من لجنة "القدس وفلسطين" التابعة له، بحسب وكالة الأناضول.

وشارك بالوقفة عددٌ من قياديي الحزب بينهم الأمين العام، محمد الزيود، ونائبه زكي بني ارشيد، ورئيس مجلس الشورى عبد المحسن العزام، والناطق الإعلامي، مراد العضايلة وغيرهم من القيادات الأخرى.

كما شارك عضوا كتلة الإصلاح (تابعة للحزب) في مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان) ديمة طهبوب وسعود أبو محفوظ.

ورفع الحزب لافتة كُتب عليها "في ذكرى مرور 100 عام على وعد بلفور المشؤوم، نطالب بريطانيا بالاعتذار عما اقترفته في حق الشعب الفلسطيني".

وأشارت النائبة، ديمة طهبوب في كلمة لها باللغتين العربية والإنجليزية إلى ما مثله وعد بلفور من "جريمة بحق الشعب الفلسطيني، ومنح اليهود حق سرقة أرضه وتشريده وارتكاب المحازر بحقه".

وأكدت أن "الشعب الفلسطيني لا زال متمسكاً بحقه بالعودة إلى أرضه وتحريرها".

وقالت طهبوب على هامش الوقفة "هذه الوقفة وغيرها هي انضمام لأحرار العالم حتى نؤكد رفضنا لهذا الوعد".

ولفتت أن الشعب الفلسطيني تعرض للظلم، عندما كانت أرضه "دولة على الخريطة وكان شعبًا قبل أن يأتي اليه الانتداب البريطاني".

واستدركت "ثم قاموا باغتصاب الأرض وإبادة السكان وأعطوا وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

ومؤخرًا، رفضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، تقديم اعتذار للفلسطينيين، وأضافت في معرض احتفالها بالمئوية "نحن فخورون بدورنا في قيام  إسرائيل".

6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة