صالحي: اميركا تريد تقويض الاتفاق النووي على حساب ايران

صالحي: اميركا تريد تقويض الاتفاق النووي على حساب ايران
الأحد ٠٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٣٠ بتوقيت غرينتش

أكد مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي بان الظروف تغيرت تماما بعد مجيء ترامب الى سدة الحكم حيث تريد اميركا الان تقويض الاتفاق النووي على حساب ايران.

العالم - ايران 

وفي حوار اجرته معه القناة الاولى في التلفزيون الايراني مساء السبت قال صالحي، ان الاتفاق النووي اتفاق دولي وان للوكالة الدولية للطاقة الذرية الحق فقط في البت بالقضايا النووية.

واضاف، ان الوكالة الذرية تسعى من خلال دعم الاتفاق النووي ومن دون تحيز، طمأنة العالم لالتزام ايران بالاتفاق النووي.

واكد صالحي باننا لا نسعى وراء صنع السلاح النووي واثر فتوى قائد الثورة الاسلامية تخلينا عن بعض الانشطة النووية.

  واشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، الى ان رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو لم يحمل رسالة خاصة الى طهران في زيارته الاخيرة لها واضاف، ان المدير العام للوكالة الذرية يتولى مسؤولية مهمة وينبغي عليه العمل باستقلالية وهو بطبيعة الحال امر صعب جدا.

واعتبر ان اميركا تلعب الان دور الشرطي السيئ في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي فيما تسعى فرنسا للعب دور الشرطي الجيد، واضاف، ان اميركا تسعى لتفريع الاتفاق النووي من مضمونه على حساب ايران الا ان ايران ستكون لها ردود الفعل اللازمة على ذلك بالتاكيد.

واشار الى الاجراء المقابل الذي يمكن لايران ان تقوم به في حال نقض الاتفاق النووي قائلا، اننا يمكننا في هذه الحالة البدء بالتخصيب بنسبة 20 بالمائة في فردو وان نضيف سلسلتين في غضون اسبوعين الى السلسلة الاولى، وهذه العملية تحمل رسالة يدرك الطرف الاخر مفهومها.

واشار الى ان لنا نحو 6 آلاف جهاز للطرد المركزي ناشط في الوقت الحاضر وقال، انه لو جرى تقويض الاتفاق النووي سيواصل مفاعل اراك للماء الثقيل انشطته ولن يتوقف تقدمه.

ونوه الى انه بعد الاتفاق النووي جرى تاييد التصميم المفاهيمي لمفاعل اراك من قبل فريق العمل الصيني والاميركي كما جرى تاييد التصميم الاساس للمفاعل من قبل الصينيين واضاف، اننا دخلنا الان مرحلة التصميم الجزئي حيث يمكن القول باننا متقدمون في برنامج العمل على الخطة الموضوعة ولتوفير الوقود للمفاعل اجرينا محادثات، وبامكاننا الدخول في مجال انشاء المفاعلات التجريبية للدول الاخرى.

ولفت الى ان ايران تمتلك الان نحو 23 الى 24 طنا من الماء الثقيل المخزن في سلطنة عمان واضاف، ان الاميركيين اصروا على ان نسلمهم شحنة الماء الثقيل من الامارات الا اننا لم نوافق على ذلك وتقرر ان نسلمهم الشحنة من عمان.

وحول بناء وحدتين في محطة بوشهر النووية اوضح ان بناء الوحدة الاولى بدا قبل نحو عام ووفق الجدول الزمني للمتعهد الروسي "روس اتم" يستغرق بناء الوحدتين 10 اعوام والطاقة الانتاجية لكل منهما هي 1050 ميغاواط.

واعتبر توليد الكهرباء من المفاعلات النووية بانه ذو جدوى اقتصادية وافضل بالنسبة للبيئة وقال، ان المفاعل النووي يعود في غضون 10 اعوام بجميع نفقاته التي رصدت له.

109-4

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة