المرصد الأورومتوسطي يطالب بتحرك قانوني دولي لوقف الانتهاكات في ليبيا

المرصد الأورومتوسطي يطالب بتحرك قانوني دولي لوقف الانتهاكات في ليبيا
الأحد ٠٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٠ بتوقيت غرينتش

طالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بتحرك رسمي وحقوقي دولي بشكل فوري لوقف الانتهاكات البالغة التي تصل للاغتصاب والتي يتعرض لها محتجزون في ليبيا.

العالم - ليبيا

وطالب المرصد في بيان له بالعمل على توفير منافذ آمنة للهجرة هربًا من واقع الجحيم الحاصل لآلاف المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يتم احتجازهم فيها أثناء محاولتهم السفر عبر المتوسط إلى أوروبا.

وقال المرصد الذي يتخذ من جنيف مقرًا له إن الشهادات الموثقة عن انتهاكات الاغتصاب في مراكز التحقيق في ليبيا هي حالات يندى لها الجبين ومروعة بمعني الكلمة وتتطلب تحركًا فوريًا لوقفها بكافة الوسائل.

وشدد المرصد الأورومتوسطي على أن الشهادات التي يتم جمعها تؤكد انطباعات أن انتهاكات الاغتصاب تمثل حالة عامة في لبيبا ومستمرة منذ العام 2011 في صورة مروعة لانتهاكات إنسانية تتم وتؤدي إلى أضرار نفسية وجسدية بالغة.

وإزاء ذلك طالب المرصد الحقوقي الدولي بفتح باب النقاش والتحرك الجدي لملف الهجرة الجماعية إلى أوروبا حتى لا يبقي من يتعرض لهكذا ممارسات وحشية داخل مراكز الاحتجاز يواجه نفس المصير.

وحث المرصد الاتحاد الأوروبي على النظر لخطورة استمرار تمويل وتدريب وتوفير المساعدة لخفر السواحل الليبي لوقف المهربين، في ظل الواقع الذي يتم فيه إرسال المهاجرين إلى مراكز احتجاز ليعانوا أوضاعا غير إنسانية وسوء معاملة.

وكانت صحيفة (لوموند) الفرنسية نشرت تحقيقًا تضمن شهادات من رجال ونساء أكدوا تعرضهم للاغتصاب من قبل ميلشيات مسلحة في ليبيا.

وعرض التقرير الذي استغرق إعداده ثلاثة أعوام، شهادات مروعة لانتهاكات حدثت بين أعوام 2011 و2016 واستهدفت الرجال بشكل خاص، وسط شكوك أن الاغتصاب لا يزال مستمرًا كاستراتيجية ممنهجة حتى اليوم من قبل فصائل ليبية.

وختم المرصد الأورومتوسطي بيانه بأن دول الاتحاد الأوروبي بسياساتها الخاطئة أجبرت المهاجرين واللاجئين على تذوق الجحيم في ليبيا، وهي مطالبة بتوفير طرق آمنة للمهاجرين وطالبي اللجوء الراغبين في الوصول إلى أوروبا عبر إيجاد نظام عادل وشفاف يعنى بشؤون الهجرة وطلبات اللجوء.

المصدر: ليبيا 24

216

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة