السفارة الايرانية في بيروت تنفي ما ورد عن فحوى المحادثات بين ولايتي والحريري

السفارة الايرانية في بيروت تنفي ما ورد عن فحوى المحادثات بين ولايتي والحريري
الأحد ٠٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٥١ بتوقيت غرينتش

نفت السفارة الايرانية في بيروت ما ورد عن مصدر مطلع حول فحوى المحادثات التي جرت بين مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي ورئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري.

وقالت السفارة الايرانية في بيروت لوكالة انباء "فارس" انه نظرا لحضور السفير الايراني محمد فتحعلي خلال لقاء مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، فلا صحة لما نشر نقلا عن مصدر مطلع قريب الصلة بولايتي تحت عنوان فحوى المحادثات بين ولايتي والحريري.

ووفقا لخبر سابق كشف "مصدر مطلع" عن فحوى المحادثات التي جرت بين مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي ورئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري عشية استقالته.

وقال هذا المصدر المطلع قريب الصلة بولايتي في تصريح له، ان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل كان في زيارة الى السعودية وعاد الى بيروت لسماع موقف طهران ومن ثم رجع الى الرياض ثانية ومن هناك اعلن استقالته عبر وسائل الاعلام العربية بعد رفض ايران لطلب سعودي جاء على لسان الحريري.

وحول المحادثات التي جرت بين الجانبين قال المصدر، ان الحريري طرح في اللقاء طلب السعوديين من ولايتي بان تمتنع ايران عن دعم الشعب اليمني المظلوم وان تحسن علاقاتها مع الدول الاعضاء في مجلس التعاون للخليج الفارسي.

واضاف، ان مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية دعا في الرد على الحريري بان على السعوديين وقف قصف الشعب اليمني البريء وانهاء الحصار الاقتصادي والدوائي لليمن لتمهيد سبيل الحوار مع الشعب اليمني.

وتابع قائلا: ان طلب الحريري والسعوديين هو ان تتخلى ايران عن الحق في قضية اليمن ولكن بما ان السعوديين يئسوا من ذلك فقد استدعوا سعد الحريري الى الرياض ليعلن استقالته من خارج ارض لبنان.

واشار المصدر الى نص استقالة الحريري وقال، من الواضح ان هذا النص أُملي على رئيس الوزراء اللبناني من قبل السعوديين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة