بالصور.. رجل اعمال ايطالي خطير يقع بقبضة امن ليبيا

بالصور.. ليبيا تعتقل رجل أعمال إيطاليا خطيراً مطلوبا من الإنتربول

بالصور.. ليبيا تعتقل رجل أعمال إيطاليا خطيراً مطلوبا من الإنتربول
الإثنين ٠٦ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٩ بتوقيت غرينتش

أفادت وسائل إعلام إيطالية بأن قوات الردع الخاصة التابعة لوزارة داخلية حكومة الوفاق الليبية ألقت اليوم، الاثنين، القبض على رجل أعمال إيطالي يدعى "جوليو لولي" في الأراضي الليبية، وذلك بعدما أصدر القضاء الإيطالي في حقه مذكرتي اعتقال دولية على خلفية اتهامه بالابتزاز والاحتيال والاختلاس.

العالم - ليبيا

وقالت وكالة "آكي" الإيطالية إن "لولي" البالغ من العمر 53 عاما صدر في حقه مذكرتي اعتقال دولية من قبل مكتب المدعي العام في مدينة ريميني الإيطالية الأولى على خلفية عملية ابتزاز، والأخرى لارتكابه جريمة احتيال واختلاس ترتبط بصفقة بيع يخوت في مدينة ريميني الإيطالية، عام 2010، وهي القضية التي هزت الرأي العام الإيطالي.

وتولى "لولي" حينها عمليات بيع اليخوت لأكثر من مشترٍ بعدما قام بتغيير بعض خصائص التصميم والأرقام التسلسلية لها، وذلك قبل أن يفر على متن أحد يخوته إلى شواطئ ليبيا، حيث قبضت عليه سلطات نظام القذافي وقتها وأودعته السجن.

وعلى الرغم من أن وكالة "آكي" لم تكشف عن أسباب القبض على "لولي"، إلا أن وكالة "أنسا" الإيطالية ذكرت أنه قبض عليه بتهمة الانتماء لتشكيل إجرامي يمتهن التزوير والنصب والابتزاز.

ونقلت "أنسا" عن لولي قوله إنه كان يقدم استشارات في مجال اختصاصه بالقوارب ضمن تشكيلات الثوار في ميليشيات مدينة صبراتة الليبية.

في سياق متصل، قالت مصادر ليبية: إن "لولي" وصل إلى الأراضي الليبية بعد الصفقة مباشرة أي عام 2010 على متن يخت تابع لشركة يخوت كان يمتلكها تعرف باسم شركة "ريميني"، حيث ألقت القبض عليه السلطات الليبية وقتها وأودعته السجن بتهمة وصوله إلى شواطئ ليبيا على متن يخته المحمل بكميات من المخدرات، لكن أحداث عام 2011 في ليبيا حالت دون تسليمه لإيطاليا.

وأضافت المصادر أن "لولي" الذي عرف في ليبيا فيما بعد باسم "الكابتن كريم"، وادعى أن أصوله ليبية، قد أطلق سراحه بعد أن اقتحم الثوار عام 2011 أحد سجون طرابلس الذي كان "لولي" يقبع فيه، لينضم إلى ثوار ليبيا ويشارك في عمليات قتالية ضد النظام وقتها، ثم أقام علاقات بأحد الميليشيات النشطة في تهريب المهاجرين غير الشرعيين في إحدى المدن التي تقع غرب طرابلس لمعرفته بالبحر ولعلاقته بمنظمات إجرامية إيطالية تعمل في مجال الاتجار، وذلك في الوقت الذي كان يعمل فيه بشكل منتظم داخل جهاز خفر السواحل الليبي.

وأوضحت أن "لولي" تزوج من ليبية مطلع هذا العام بعد أن مكنته السنوات السبع التي قضاها في ليبيا من الحديث باللهجة الليبية بشكل كبير.

إلى ذلك، صرح السفير الإيطالي لدى ليبيا، جوزيبي بيروني، لصحيفة "أصوات مغاربية"، أمس، الأحد، بأن السفارة الإيطالية تتابع عن قرب ملف "لولي"، قائلًا: "نحن على اتصال مباشر مع لولي وهو لديه تواصل مع أسرته ومحاميه وأن التحقيقات جارية معه ولا يمكننا إضافة أكثر من ذلك".

103

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة