عضو في "مركزية" فتح: طلب "إسرائيل" نزع سلاح المقاومة غير قابل للتطبيق

عضو في
الثلاثاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٧ بتوقيت غرينتش

اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية ناصر القدوة، اليوم الثلاثاء، أن طلب سلطات كيان الاحتلال "نزع سلاح المقاومة" في قطاع غزة "غير مقبول، وغير واقعي، وغير قابل للتطبيق".

العالم - فلسطين

وقال القدوة، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، في مكتبه بمدينة رام الله بالضفة الغربية، إن "نزع السلاح عادة ما يتم بالحرب أو التسوية السياسية، وقد فشلت إسرائيل بنزعه في ثلاثة حروب شنتها"، مشيرا أنه لا يلوح في الأفق أي تسوية سياسية.

واتهم عضو اللجنة المركزية، سلطات الاحتلال بـ"التدخل في الشأن الفلسطيني، مستخدمة سلاح الفصائل ذريعة لإفساد المصالحة الفلسطينية".

وفي تعقيبها على إعلان اتفاق المصالحة الفلسطينية الموقع بالعاصمة المصرية القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بين حركتي "فتح" و"حماس"، دعت حكومة الاحتلال الإسرائيلي إلى أن يشمل الاتفاق بندا يتعلق بنزع سلاح المقاومة كليا.

ونص اتفاق المصالحة الفلسطينية على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها، والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه الأول من ديسمبر / كانون الأول القادم، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

ولفت القدوة إلى أن المفهوم الفلسطيني لـ"سلاح المقاومة"، يتمثل بـ"ضبطه وتحييده عن أي تأثير في الحياة الفلسطينية، وإخضاعه للقيادة السياسية، على أن يكون قرار الحرب والسلم قرارا وطنيا بما يحقق الفكرة العامة لوجود السلطة، والمتمثل بإنجاز التحرير وإقامة الدولة".

وتابع أن "موضوع الأجهزة الأمنية لا نقاش فيه، حيث سيتم إعادة بنائها وفق الاتفاقيات الموقعة بين الفصائل".

102-104

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة