هذا ما جرى في اللقاء بين الأسد وولايتي

هذا ما جرى في اللقاء بين الأسد وولايتي
الثلاثاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠١:٢٧ بتوقيت غرينتش

أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي والوفد المرافق له أن الحرب التي يخوضها الجيش السوري وحلفائه ليست ضد الإرهاب فقط، بل هي أيضاً، وفي الوقت ذاته، ضد محاولات استثمار الإرهاب وتسخيره لتقسيم الدول وإضعافها.

العالم - مراسلونا

 وأوضح الأسد أن الانتصارات التي تحققت ضد التنظيمات الإرهابية بدءا من حلب وليس انتهاءً بدير الزور شكلت ضربة حاسمة أفشلت مشاريع التقسيم وأهداف الإرهاب والدول الراعية له.

وأشار الأسد وولايتي خلال اللقاء إلى أن تصعيد بعض الدول الإقليمية والغربية لمواقفها العدائية ضد ايران، ومحاولات زعزعة الاستقرار في دول أخرى في المنطقة لا يمكن فصله عن تقهقر التنظيمات الإرهابية في سوريا و العراق.

وأكد الجانبان أن هذا الأمر لن يثني دمشق وطهران عن مواصلة العمل لتعزيز الاستقرار في المنطقة والدفاع عن مصالح شعبيهما.

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة