فضيحة جديدة تلاحق وزيرة بريطانية!

فضيحة جديدة تلاحق وزيرة بريطانية!
الثلاثاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٢٦ بتوقيت غرينتش

أكدت الحكومة البريطانية، الثلاثاء، أن وزيرة التنمية الدولية، بريتي باتيل، اقترحت توفير دعم مالي للجيش الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل، ما يعمق مأزق الوزيرة التي تواجه فضيحة سابقة.

العالم - فلسطين

وذكر المتحدث باسم رئاسة الحكومة أن الوزيرة ناقشت مع المسؤولين الإسرائيليين تقديم دعم مالي لعمليات الجيش في مرتفعات الجولان وفق صحيفة "الغارديان".

وأضاف المتحدث " لكن لا تغيير في سياسة المملكة المتحدة. نحن لن نقدم دعما ماليا للجيش الإسرائيلي في الجولان أو أي مناطق محتلة".

ولا تعترف حكومة لندن بسيادة الكيان الإسرائيلي على الجولان السوري الذي احتلته في حرب عام 1967، وتزويد الجيش الإسرائيلي بأي مساعدة يعني خرقا لهذه السياسة، وفق الصحيفة.

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن الوزيرة طلبت من مساعديها في الوزارة دراسة فرصة تقديم المساعدات للجيش الإسرائيلي لكنهم نصحوها بالعدول عن هذه الفكرة.

وقد علمت رئيس الوزراء البريطانية تيزيزا ماي بتصرف باتيل الجمعة الماضية بعد يوم من عقدها اجتماعا مع نظيرها الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بمناسبة مئوية وعد بلور.

وانفجرت فضيحة الوزيرة باتيل، الاثنين، بعد الكشف عن إجرائها لقاءات سرية مع مسؤولين إسرائيليين ومنهم نتانياهو خلال عطلة عائلية في كيان الاحتلال خلال أغسطس الماضي.

ولم تبلغ باتيل وزير الخارجية بوريس جونسون بهذه اللقاءات وفقا للإجراءات المعتادة قبل القيام بأعمال رسمية في الخارج.

واعتذرت وزيرة التنمية البريطانية عن هذه اللقاءات، لكن ذلك لم يوقف موجة التصريحات السياسية في بريطانيا التي تدعوها إلى الاستقالة.

وتتعرض حكومة ماي بالفعل لانتقادات شديدة بسبب فضيحة تحرش جنسي في البرلمان، أجبرت وزير الدفاع مايكل فالون على الاستقالة الأسبوع الماضي.

102-104

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة