200 رئيس بلدية كتالوني يتظاهرون دعما لحكومة الانفصال المقالة

200 رئيس بلدية كتالوني يتظاهرون دعما لحكومة الانفصال المقالة
الثلاثاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٤ بتوقيت غرينتش

وصل إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الثلاثاء، نحو 200 من رؤساء بلديات كتالونيا، المؤيدين لانفصال الإقليم عن إسبانيا، ونظموا مظاهرة وسط العاصمة، دعمًا لحكومة كتالونيا المقالة.

العالمأوروبا

وأكدت وكالة الأناضول من بروكسل، أن رؤساء تلك البلديات وصلوا إلى بروكسل، لتقديم الدعم لحكومة الإقليم المقالة، وزعيم الإقليم المقال كارلوس بوغيديمونت، والاحتجاج على توقيف بعض أعضاء الحكومة من قبل إسبانيا.

وأضافت الأناضول أن "رؤساء البلديات جاءوا إلى بروكسل لحشد الدعم الدولي من أجل إيجاد حلّ للمشكلة الكتالونية". مشيرًا إلى أنهم نظموا مظاهرة احتجاجية في ميدان "شومان" وسط بروكسل حيث توجد مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وحمل رؤساء البلديات لافتات كتب عليها عبارات من قبيل "الحرية للسجناء السياسيين"، ورددوا هتافات مثل "الحرية" و"تحيا كتالونيا"، ثم قاموا جميعًا بترديد النشيد الوطني لكتالونيا.

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت الحكومة المركزية الإسبانية، عزل حكومة كتالونيا، ومدراء الشرطة المحلية عن مناصبهم، وتعيين وزراء لها، لتولي مهام حكومة الإقليم عقب حلها، في خطوة مضادة لإعلان الإقليم الانفصال من جانب واحد.

والخميس الماضي، أمرت المحكمة العليا في إسبانيا بحبس 8 أعضاء في حكومة كتالونيا المقالة، تمهيدًا لمحاكمتهم، على خلفية تهم بـ"التمرد والتحريض وإساءة استخدام الأموال العامة".

ومساء الجمعة، أصدر القضاء الإسباني، مذكرة اعتقال وتفتيش دولية بحق بوغيديمونت، إضافة إلى إصدار أوامر مماثلة بحق 4 أعضاء في حكومة كتالونيا المقالة، يرافقونه في بروكسل، حيث قاموا بتسليم أنفسهم للشرطة البلجيكية، وقضت محكمة بلجيكية، أمس الإثنين، بالإفراج المشروط عنهم.

والاتهامات الموجهة من إسبانيا لهؤلاء، جاءت على خلفية تنظيم استفتاء من جانب واحد، اعتبرته مدريد "غير دستوري"، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بغية انفصال كتالونيا عن إسبانيا.

وحال ثبوت التهم فإن بيغديمونت، ورفاقه قد يواجهون أحكامًا بالسجن تتراوح بين 6 أعوام و30 عامًا، بحسب مراسل الأناضول.

206 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة