"اللهيب" لا يرحم الإرهابيين في سوريا!

الخميس ٠٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٠٨ بتوقيت غرينتش

أكدت عمليات القوات الحكومية السورية على الإرهابيين الحاجة إلى سلاح كقاذف القنابل اليدوية الآلي.

العالم - سوريا

ويشار إلى أن قاذف القنابل الروسي "أ غي إس-17" المسمى "بلاميا" (اللهيب) أثبت جدارته سواء في العمليات القتالية الدفاعية أو الهجومية خلال حرب سوريا ضد الإرهاب.

وكانت وحدات النخبة في الجيش السوري تملك قواذف القنابل "اللهيب" في وقت سابق. أما الآن فإنها موجودة بحوزة مشاة الجيش السوري العادية أيضا.

ويشيد المقاتلون بمواصفات هذا الصنف من الأسلحة الذي يتيح تدمير الأهداف التي تبعد 1700 متر عن الرامي.

وبدئ في الفترة الأخيرة بتركيب قواذف القنابل "أ غي إس-17" على سيارات الجيش السوري المدرعة والسيارات العادية.

وقالت وكالة أنباء موردوفيا الروسية إن مصممي الآليات العسكرية الروس قرروا تزويد آلياتهم بقواذف القنابل آخذين في الاعتبار التجربة السورية.

المصدر : سبوتنيك 

109-2

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة