شاهد...أطفال دير الزور الذين لم يستطيع "داعش" تجنيدهم

الخميس ٠٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٤٩ بتوقيت غرينتش

تتكشف يومأ بعد يوم حكايات القهر التي عاشها أطفال مدينة دير الزور الذين ظلوا لسنوات يقبعون في مناطق سيطرة تنظيم داعش الوهابي، فلا شيء كان يشفع للمدنيين الواقعين تحت قبضة التنظيم كذلك أطفالهم الصغار لم تنفعهم براءتهم في تقاسم التشرد ومحاولات التجنيد الفكري والجسدي.

العالم - سوريا

بدت حياة الكثير من الأطفال الذين هربوا من مدينة الميادين وعدد من الأحياء والبلدات التي دخلها الجيش السوري في ضفاف الفرات مختلفة تماماً، حيث لم يعد شبح التعذيب والإجبار يخيم على نفوس الأطفال نتيجة إجبار التنظيم لهم على الالتحاق بمعسكرات خاصة يتم فيها تعبئة الصغار منذ سنواتهم الأولى وتحويلهم إلى قنابل متفجرة وانتحاريين يزج "داعش" بهم في وقت لاحق.

وتعد مشكلة الجهل والإقلاع عن التعليم من أبرز الهواجس التي تخيف ذوي أولئك الأطفال، حيث عمد تنظيم "داعش" خلال فترة حكمه على تفجير المدارس ومنع الطلاب من الذهاب إليها، في حين أقام تجمعات سريه يشرف عليها ما يسمون بالشرعيين من الأجانب تسهم في غسل الأدمغة وتخريج الانتحاريين والمقاتلين.

وكانت قد فشلت معظم محاولات "داعش" لتجنيد الشباب والأطفال من سكان الأحياء رغم استخدامه الخطابات الدينية ودعوته عبر المناشير والمكبرات الصوتية إلى الجهاد والقتال وهذا ما يفسر عدم قدرته السيطرة على كامل المدينة رغم حصاره لها لقرابة الثلاثة أعوام.

103-1

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة