في ظل التناغم الاسرائيلي السعودي ضد لبنان..

وزير اسرائيلي: هذا هو الوقت لفرض القرار 1701

وزير اسرائيلي: هذا هو الوقت لفرض القرار 1701
الجمعة ١٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٥ بتوقيت غرينتش

دعا وزير الاستخبارات الإسرائيلي ​يسرائيل كاتس​ الامم المتحدة الى تطبيق ​القرار 1701​ في محاولة لممارسة الضغط على الحكومة اللبنانية وحزب الله من خلال استغلال الاوضاع في لبنان وذلك تماشيا مع مساعي السعودية الرامية الى اثارة الفتنة بين الاطياف اللبنانية وضرب الاستقرار في هذا البلد.

العالم - لبنان

توجه وزير الاستخبارات الإسرائيلي ​يسرائيل كاتس​ اليوم للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، قائلا: "هذا هو الوقت المناسب لفرض ​القرار 1701​ المتعلق ب​لبنان​" والذي اصدره مجلس الامن الدولي في ظل الانتصارات الباهرة التي حققها حزب الله في مواجهة العدوان الاسرائيلي ضد لبنان في شهر تموز عام 2006.

وبحسب "العهد"، فقد أفاد موقع القناة الاسرائيلية "السابعة" أنّ "كاتس دعا في مقابلة مع وكالة الأنباء AP الأمم المتحدة لتطبيق القرار الذي اتخذ بعد التصويت عليه بالإجماع في مجلس الأمن"، وحُدّد فيه بألا "يكون هناك قوة مسلحة جنوب الليطاني عبر تفكيك كل "التنظيمات" المسلحة جنوب لبنان من سلاحها" وفق تعبيره.

وأضاف كاتس أنه "في إطار زيارته السياسية الى الولايات المتحدة نهاية الشهر فإنه يعتزم أن يلتقي، بالتنسيق مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الأمين العام للأمم المتحدة للطلب منه تفعيل قوة تطبيق قرار مجلس الأمن".

ويأتي هذا الطلب في ظل التهديدات التي بدات السعودية تطلقها ضد لبنان لاثارة الفتنة بين مكونات هذا البلد وضرب الامن والاستقرار فيه بالتنسيق مع مواقف قادة كيان الاحتلال.

وکشفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية اليوم الجمعة ان "ولی العهد السعودي محمد بن سلمان أراد من خلال قضية سعد الحريري تقويض ​الحكومة اللبنانية​ والإطاحة بحزب الله​ فيها ثم بدء حرب أهلية جديدة في لبنان"، مؤكدة ان "هذا الامر لن يفلح لأن اللبنانيين رغم انهم أقل ثراء من السعوديين إلا أنهم أكثر ذكاء".

6-114

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة