هكذا اخترق ترامب جدار الصين الإلكتروني..

هكذا اخترق ترامب جدار الصين الإلكتروني..
الجمعة ١٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٠:٠٠ بتوقيت غرينتش

في توافق اقتصادي أمريكي - صيني غير مسبوق، كشف الرئيس الأمريكي ،دونالد ترامب ونظيره الصيني شى جين بينج أمس في العاصمة الصينية بكين عن سلسلة من الصفقات التجارية بقيمة إجمالية 253٫4 مليار دولار، وذلك في إطار سعي ترامب لإعادة التوازن إلى المبادلات التجارية بين البلدين.

العالم - الاميركيتان 

وتشمل الصفقات الموقعة بين الجانبين قطاعات متنوعة، ما بين الطاقة والسيارات والطائرات والصناعات الغذائية والإلكترونيات، وتستفيد منها العديد من الشركات الأمريكية العملاقة.

ومن بين هذه الاتفاقيات واحدة بين واشنطن وثلاث هيئات رسمية صينية لاستغلال حقول من الغاز الطبيعي فى ولاية ألاسكا الأمريكية باستثمارات تزيد عن 40 مليار دولار.

ووقعت المجموعة البترولية الصينية العملاقة «سينوبيك» و«الصندوق الاستثماري الصيني» و«بنك أوف تشاينا» اتفاقا مع ألاسكا وشركة طاقة محلية هي «ألاسكا جازلاين ديفيلوبمينت كوربوريشن» لاستغلال حقول الغاز، وذلك وفقا لإعلان صادر عن مكتب حاكم الولاية الأمريكية نقلته وزارة الخارجية.

وتأتي زيارة ترامب المثمرة إلى الصين في الوقت الذي نقلت فيه وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» عن الرئيس الأمريكي تأكيده لنظيره الصيني تأييد الحكومة الأمريكية، وتمسكها بسياسة «صين واحدة»، وذلك بغض النظر عن مخالفة ترامب، في بداية فترة ولايته، للبروتوكول المتبع، وتلقيه مكالمة هاتفية من رئيسة تايوان تساي إينج وين لتهنئته في ديسمبر الماضي، الأمر الذي أغضب بكين التي تعتبر الجزيرة ذات الحكم الذاتي جزءا من أراضي الصين.

ونقلت شينخوا عن الرئيس الصيني قوله لترامب إن تايوان هى القضية الجوهرية الأكثر أهمية وحساسية في العلاقات الصينية الأمريكية.

وفي بادرة تؤكد المعاملة الاستثنائية لترامب، اخترق الرئيس الأمريكي أمس الأول «جدار الحماية النارى العظيم» الإلكتروني الصيني بعدد من التغريدات، في بلد يحظر استخدام موقع تويتر الإلكتروني.

وكانت أول تغريدة لترامب عبارة عن رسالة شكر للرئيس الصيني على استقباله الحار، وذلك بالرغم من أن منصة التواصل الاجتماعي هذه يفترض أن تكون غير مرئية في البلاد، أعقبها بتغريدة تهديد لكوريا الشمالية.

كما بث ترامب على تويتر صورا من زيارته لـ«المدينة المحرمة»، أحد أهم معالم بكين، حيث خص شي وزوجته، ترامب وميلانيا ترامب بمراسم تخللها شرب الشاى وعرض أوبرالي.

وعلى صعيد الملف الكوري الشمالي، حث ترامب الصين وروسيا على «التحرك بسرعة» لحل الأزمة، محذرا من أن «الوقت يمر بسرعة».

وتزامن ذلك مع تأكيد ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي على عدم وجود خلاف بين الرئيسين حول الملف النووي الكوري الشمالي.

المصدر : الاهرام

114

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة