خلال اجتماع الجمعية الاوروبية في فيينا

خرازي: أمن أوروبا في الوقت الراهن يعود لتضحيات ايران وسوريا والعراق

خرازي: أمن أوروبا في الوقت الراهن يعود لتضحيات ايران وسوريا والعراق
السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٠ بتوقيت غرينتش

اعتبر رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية كمال خرازي بان الامن الراهن في اوروبا يعود للتضحيات والاثمان المادية والبشرية التي تحملتها ايران وحلفاؤها في العراق وسوريا في مكافحة الجماعات الارهابية.

العالمإيران

جاء ذلك في كلمة القاها خرازي تحت عنوان "دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في منطقة الشرق الاوسط واستراتيجية أوروبا" خلال اجتماع الجمعية الاوروبية المنعقد في فيينا.

واشار وزير الخارجية الايراني الاسبق الى دعم الجمهورية الاسلامية للحكومتين الشرعيتين في سوريا والعراق في مواجهة الإرهاب وتساءل، انه لو كانت بغداد ودمشق قد سقطتا بيد داعش فماذا كان سيكون مصير المنطقة أمام الإرهاب الداعشي المتوحش بلا حدود وما التأثير الذي كان سيتركه على أمن اوروبا؟

وأكد بأن إيران سارعت إلى دعم الحكومتين الشرعيتين في العراق وسوريا تلبية لدعوة منهما للتصدي لداعش بعد ان سيطر على مساحات شاسعة من البلدين واقترب من عاصمتيهما.

وأشار إلى الثورات العربية التي جرت في بعض الدول ومن ثم جرى حرفها بتدخلات الأجانب وفي ظل الفراغ الأمني الحاصل توفرت الأجواء لنمو الجماعات الإرهابية وواجهت المنطقة أزمات جديدة لم تسلم حتى أوروبا من تداعياتها.

وقال خرازي، إن الوهابية التي منشاها السعودية تعد الأساس الفكري للجماعات الإرهابية التكفيرية وإن الأسلحة التي أرسلت إلى سوريا عبر تركيا من قبل السعودية وقطر أدت إلى بلورة جماعات مثل داعش والنصرة.

وأعرب خرازي عن الأسف لأن الدول الغربية في الازمة الاخيرة في الشرق الاوسط قد تغاضت عن دعم دول في الخليج الفارسي للجماعات الارهابية، من اجل مصالحها المادية وتساءل قائلا، هل ان الدول التي دعمت الارهاب هي عنصر عدم الاستقرار ام ايران التي دعمت الحكومات الشرعية في المنطقة وحالت دون تقدم الارهابيين.

216

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة