750 الف متظاهر في برشلونة يطالبون بالافراج عن المسؤولين الانفصاليين

750 الف متظاهر في برشلونة يطالبون بالافراج عن المسؤولين الانفصاليين
السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٢٢ بتوقيت غرينتش

طالب حوالى 750 الف متظاهر في برشلونة السبت بالافراج عن عشرة من مسؤولي اقليم كاتالونيا الانفصالي الموقوفين احتياطيا بقرار من سلطات مدريد، على ما اعلنت الشرطة المحلية.

العالم - اوروبا

وافادت الشرطة ان المشاركين في المسيرة التي نظمتها مجموعات مؤيدة لاستقلال الاقليم الاسباني احتشدوا لنحو ساعتين في جادة رئيسية في العاصمة الكاتالونية ملوحين بالاعلام وسط هتافات "الحرية للمعتقلين السياسيين".

واوقفت مدريد مسؤولي هذا الاقليم ردا على تصويت برلمانه في 27 تشرين الاول/ اكتوبر على اعلان استقلاله الذي الغاه القضاء الاسباني.

وشكّل أطفال يعتمرون خوذ الدراجات الأبراج البشرية التقليدية في الإقليم، فيما حمل آخرون لافتات حملت رسوماً كاريكاتورية لعدد من النواب المسجونين.

وأثارت الأزمة الكاتالونية ومصير سكان الإقليم البالغ عددهم 7,5 ملايين نسمة قلق الاتحاد الأوروبي الذي يسعى كذلك للتوصل الى اتفاق مع بريطانيا بشأن ملف خروجها من التكتل. وعمدت أكثر من 2400 شركة الى نقل مقارها من الإقليم.

والأربعاء تسبب إضراب عام دعا اليه اتحاد نقابي مؤيد للاستقلال باضطراب حركة السفر، مع قطع 60 طريقاً وخط سكك حديد من ضمنها الطريق السريع الرئيسي الذي يربط إسبانيا بفرنسا وباقي دول القارة الأوروبية.

ويتعرض مؤيدو الانفصال عن إسبانيا لضغوط شديدة من الحكومة المركزية الإسبانية منذ إعلان البرلمان في كاتالونيا، المنطقة الغنية والتي لديها لغة وثقافة خاصتان، الاستقلال في 27 تشرين الأول/ أكتوبر عقب استفتاء حظرته مدريد.

وأقالت مدريد الرئيس الانفصالي لإقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون وحكومته والبرلمان وعلقت الحكم الذاتي للإقليم ودعت الى انتخابات جديدة في 21 كانون الأول/ ديسمبر.

وندّدت أدا كولاو، رئيسة بلدية برشلونة التي تحظى بشعبية كبيرة واليسارية غير المؤيدة للانفصال بحكومة بوتشيمون وطريقة عملها.

وقالت رئيسة البلدية في اجتماع لأعضاء حزبها السبت: "لقد تسببوا بتوترات وقاموا بإعلان للاستقلال أحادي ترفضه الغالبية".

وأضافت كولاو: "لقد خدعوا الشعب من أجل مصالحهم الخاصة".

ولا يزال 8 وزراء سابقين في الحكومة الكاتالونية المقالة قيد التوقيف بتهم إثارة الفتنة، والعصيان وإساءة استعمال الأموال العامة.

في المقابل أفرجت المحكمة العليا الإسبانية بكفالة هذا الأسبوع عن 6 نواب كاتالونيين من ضمنهم فوركاديل بتهم مماثلة.

ورئيس كاتالونيا المُقال كارليس بوتشيمون موجود في بروكسل بعدما لجأ اليها منذ 30 تشرين الأول/ أكتوبر مع 4 من الأعضاء السابقين في حكومته المُقالة، بانتظار صدور قرار قضائي قد يأمر بترحيله الى مدريد بعد أن صدرت بحقه مذكرة توقيف أوروبية بناء على طلب القضاء الإسباني.

108-213

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة