50 عاما اخفا تجار السكر هذه الحقائق! .. اليكم التفاصيل

50 عاما اخفا تجار السكر هذه الحقائق! .. اليكم التفاصيل
الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

كشفت دراسة جديدة الجهود التي بذلها تجار صناعة السكر في العالم منذ نحو 50 عاما، لعدم إطلاع الناس على مخاطر السكر وضوروة الحد منه، ممتنعين عن تمويل الابحاث التي تصب في هذا المجال، فهناك حقائق سعوا لإخفاءها، بما في ذلك أن تناول كميات من السكر مرتبط بأمراض القلب.

العالم - منوعات

وقام باحثون في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو، بتحليل الوثائق التاريخية المتعلقة بدراسة الفئران، المعروفة باسم "Project 259"، التي تم إطلاقها في عام 1968.

وتم تمويل الدراسة من قبل مجموعة تجارة صناعة السكر تسمى المؤسسة الدولية لبحوث السكر (ISRF)، بإشراف W. F. R. Pover في جامعة برمنجهام، في بريطانيا.

وعندما بدأت النتائج الأولية بإظهار أن تناول الكثير من السكر قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، وحتى سرطان المثانة، سحبت ISRF التمويل المقدم للبحث. ومع غياب التمويل، تم إنهاء الدراسة ولم تُنشر النتائج أبدا، وفقا لدراسة نُشرت في PLOS Biology.

وفي العام الماضي، واستنادا إلى وثائق الصناعة الداخلية، أظهرت المجموعة نفسها من الباحثين أن ISRF (عُرفت بعد ذلك باسم مؤسسة أبحاث السكر)، مولت أيضا علماء هارفارد في الستينيات، لإخفاء العلاقة بين السكر وأمراض القلب، حيث دفعتهم لإلقاء اللوم على الدهون المشبعة.

وقالت مجلة ذا فيرج الأمريكية، أن مخاطر السكر دفعت مؤسسة أمريكية لإخفاء مخاطره.

ويقول ستانتون جلانتر، أستاذ الطب في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو: "لو اكتمل (Project 259) ونُشرت نتائجه فعلا، فإنه سيقدم النقاش العلمي العام حول ارتباط أمراض القلب بالسكر، إلا أن منعه ساعد على تعطيل هذه الدراسة لفترة طويلة".

ويذكر أن البحث في التأثيرات الصحية لبعض الأطعمة أمر بالغ الأهمية، لأنه يساعد على صياغة المبادئ التوجيهية الغذائية للحكومة الاتحادية، والتي توصي بضرورة اتباع الأمريكيين لنظام صحي من أجل الوقاية من المرض.

وفي عام 2015، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن شركة للمشروبات الغازية دفعت العلماء إلى صرف انتباه الجميع عن العلاقة بين المشروبات الغازية السكرية والبدانة. 

البلد
 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة