لحظة بلحظة.. الجزائريون يدلون بأصواتهم في الانتخابات

الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٣٣ بتوقيت غرينتش

فتحت مكاتب التصويت في الجزائر أبوابها صباح اليوم الخميس لاستقبال نحو 23 مليون ناخب مدعوون لاختيار ممثليهم  على مستوى 1.541 مجلس شعبي بلدي و48 مجلس ولائي.

العالم - الجزائر

ودُعي ما يزيد عن إثنين وعشرين مليون ناخب جزائري للادلاء باصواتهم اليوم في انتخابات المجالس المحلية.

محليات 2017: الرئيس بوتفليقة يدلي بصوته في الانتخابات

وشارك الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، في عملية التصويت اليوم الخميس بالمدرسة الابتدائية محمد البشير الإبراهيمي بالأبيار (الجزائر العاصمة).

من جانبه أكد رئيس الحكومة الجزائرية "أحمد أويحي" خلال الإدلاء بصوته، صباح الخميس، في الانتخابات المحلية أن الكلمة للشعب الجزائري الذي يتوجب عليه التوجه إلى مكاتب الإقتراع لاختيار ممثليهم للسنوات الخمس القادمة.

وقد توجه الوزير الأول إلى مدرسة باستور بساحة أودان في حدود الثامنة صباحا و40 دقيقة للإدلاء بصوته.

ودعا أحمد أويحيى المواطنين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع من أجل اختيار ممثليهم على مستوى المجالس البلدية و الولائية، باعتبارهم "أصحاب القرار في هذا الاختيار"، منوها بالمجهود المبذول من قبل الدولة لإنجاح هذا الموعد الانتخابي.

* العملية الانتخابية بالجزائر "تتحسن باستمرار" و الإخطارات والإشعارات التي تم تسجيلها "قليلة وغير مؤثرة"

من جانبه أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال أن العملية الانتخابية بالجزائر "تتحسن باستمرار"، مشيرا الى أن عدد الإخطارات والإشعارات التي تم تسجيلها إلى  حد الآن "جد قليلة وغير مؤثرة".

وأوضح السيد دربال للصحافة -عقب أدائه لواجبه الانتخابي بالمدرسة الابتدائية  أحمد عروة, ببلدية الشراقة الغربية, بالجزائر العاصمة, وذلك في إطار  الانتخابات المحلية لعام 2017- أنه "بالرغم من كل ما يقال نحن نتحسن في  العملية الانتخابية باستمرار".

وأضاف بهذا الخصوص, أنه تم إلى حد الآن تسجيل "بعض" الإشعارات و الإخطارات  لكنها كلها تمت معالجتها في الحين, مضيفا ان هذه الحالات "جد بسيطة".

وفتحت مكاتب التصويت أبوابها صباح الخميس لاستقبال نحو 23 مليون ناخب مدعوون لاختيار ممثليهم على مستوى 1.541 مجلس شعبي بلدي و48 مجلس ولائي.

وستقوم الهيئة الناخبة البالغ تعدادها 22.878.056 ناخبا بالإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم من بين 165.000 مترشح بالنسبة لانتخابات المجالس الشعبية  البلدية، يمثلون نحو 50 حزبا سياسيا وأربعة تحالفات، فضلا عن مجموعات الأحرار،مما يمثل 10.196 قائمة و 16.000 مترشح على مقاعد المجالس الولائية أي 621  قائمة.

وفي الجانب التنظيمي،تم تخصيص 12.457 مركز انتخاب،تحسبا لهذا الموعد  الانتخابي، منها 342 مركز جديد و 55.866 مكتب اقتراع منها 3.111 مكتب جديد.

وستقوم الهيئة الناخبة البالغ تعدادها 22.878.056 ناخبا بالإدلاء بأصواتهم  لاختيار ممثليهم من بين 165.000 مترشح بالنسبة لانتخابات المجالس الشعبية البلدية, يمثلون نحو 50 حزبا سياسيا وأربعة تحالفات, فضلا عن مجموعات الأحرار،  مما يمثل 10.196 قائمة و 16.000 مترشح على مقاعد المجالس الولائية أي 621  قائمة

وأعلنت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عن اتخاذ جملة من الإجراءات خلال الفترة الممتدة بين 22 نوفمبر الساعة منتصف الليل و24 نوفمبر على الساعة منتصف الليل الى يوم 24 نوفمبر على الساعة السادسة صباحا و ذلك لضمان السير الحسن للانتخابات.

"إقبال محسوس" للناخبين على مكاتب التصويت خلال الساعات الأولى من الاقتراع

وكشف وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة الإقليمية، نور الدين بدوي، عن تسجيل "إقبال محسوس للمواطنين" على مكاتب الاقتراع عبر التراب الوطني خلال الساعات الأولى من بداية التصويت لاختيار أعضاء المجالس البلدية و المحلية.

وأفاد بدوي في تصريح للصحافة أنه تم تسجيل "إقبال محسوس للمواطنين" على صناديق الاقتراع، داعيا في هذا الصدد المواطنين إلى "التوجه بقوة" لمكاتب التصويت للإدلاء بأصواتهم، "استجابة لدعوة الرئيس بوتفليقة خلال ترأسه أمس الأربعاء لمجلس الوزراء".

ودعا الرئيس الجزائری عبد العزيز بوتفليقة أمس الأربعاء الجزائريين إلى "المشاركة بقوة" في انتخابات تجديد  المجالس الشعبية البلدية والولائية.

وذكر بوتفليقة خلال ترأسه اجتماعا لمجلس الوزراء بأن "المجالس  المحلية المنتخبة للسنوات الخمس المقبلة ستكون ميدانيا أداة لتثمين الموارد العمومية لفائدة المواطنين وخطوة أسياسية لعصرنة الخدمة العمومية التي سخرتها البلاد لصالح مستخدمي الدولة".  

وستسمح هذه الاستحقاقات التي تأتي عقب الانتخابات التشريعية المنظمة في 4  مايو باستكمال مسار التمثيل الديمقراطي بالمؤسسات المنتخبة في إطار الأحكام المتضمنة في الدستور المعدل سنة 2016 المكرسة لضمانات أكبر لتحقيق شفافية ونزاهة الانتخابات وكذا لتحقيق لامركزية أكبر وتحرير المبادرات المحلية وإسناد صلاحيات أكبر للمنتخبين.

للمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو المرفق..

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة