قائد إماراتي يهدد بقصف مليشيات هادي بتعز

قائد إماراتي يهدد بقصف مليشيات هادي  بتعز
الثلاثاء ٢٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣١ بتوقيت غرينتش

أكد مصدران مقربان من المسلحين في تعز (جنوب غرب اليمن)، مساء الاثنين، أن ضابطا رفيعا في القوات الإماراتية المشاركة في التحالف، الذي تقوده السعودية، هدد باستهداف المسلحين  الموالين للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي بضربات جوية في حال واجهوا كتائب "أبي العباس"  السلفية الموالية لأبو ظبي.

وقال المصدران لـ"عربي21" -اشترطا عدم الإفصاح عن اسميهما- إن قائدا إماراتيا يدعى "أبو أحمد" هدد بشن ضربات جوية ضد المسلحين الموالين للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي في حال أي مواجهة مع جماعة "أبي العباس" السلفية، التي تثار حول تحركاتها الشبهات والشكوك.

جاء ذلك بعد أيام قليلة من مواجهات دامية دارت بين المسلحين بتعز، ومجاميع مسلحة تابعة لـ"أبي العباس" السفية ، بعد محاولة الأخيرة اقتحام مقرات أمنية، بينها "إدارة المباحث" ومبنى "شرطة المدينة". وفقا لرواية اللجنة الأمنية (أعلى سلطة رسمية في تعز)، أسفرت عن سقوط قتيل وعدد آخر من الجرحى.

وأبو العباس، قيادي بارز في تعز، اسمه "عادل عبده فارع"، يعرف بـ"ولائه للإمارات"، منحه الرئيس اليمني المستقيل رتبة عقيد، فيما تم إدراجه في قائمة ممولي الإرهاب، الصادرة عن الولايات المتحدة ودول الخليج الفارسي  ، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وكان قائد المليشيات في تعز، الشيخ حمود المخلافي، المقيم خارج اليمن، قد كشف في تدوينة على حسابه بموقع "تويتر" عن تهديد تلقاه قائد محور تعز في مكالمة هاتفية جرت مع قائد إماراتي، بقصف المليشيات.

وتساءل المخلافي في التدوينة التي نشرها قائلا: أصحيح هذا يا تعز؟

وأضاف إن القائد الإماراتي "أبو أحمد" قال لقائد محور تعز، خالد فاضل، في اتصال هاتفي، بالحرف الواحد: "بطلوا اللعب مع أبي العباس، وإلا فالطيران في الجو".

وكانت اللجنة الأمنية في تعز قد رفعت مذكرة للرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي، اتهمت فيها أبا العباس ومجاميعه بممارسة الفوضى في المدينة، والاعتداء على مقار أمنية فضلا عن إقامة سجون يحتجز فيها مدنيون وعسكريون بطريقة غير شرعية. وفقا للمذكرة التي حصلت عليها "عربي21".

ويسود الاعتقاد على نطاق واسع في اليمن بأن "أبوظبي" تسعى إلى تأسيس قوة أمنية تحت مسمى "الحزام الأمني"؛ للتحكم بالملف الأمني في تعز، تم تدريبها وتسليحها لهذا الغرض، بقيادة القيادي السلفي، عادل فارع، قائد ما تسمى "كتائب أبي العباس" هناك، الذي سبق أن حصل على مدرعات ومركبات عسكرية من قواتها المتمركزة في عدن (جنوبا).

يشار إلى أن محافظ تعز، علي المعمري، الذي استقال في أيلول/ سبتمبر الماضي، ورفضها الرئيس المستقيل هادي، قد رفض عرضا إماراتيا بالموافقة على تشكيل قوات "حزام أمني" في المدينة، مطالبا بتقديم الدعم للأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة له، والجدية في رفع الحصار عنها.

112

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة