الكرد يوافقون على إقالة ريبوار الطالباني

الكرد يوافقون على إقالة ريبوار الطالباني
الثلاثاء ٢٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤٣ بتوقيت غرينتش

أعلنت قائمة كركوك المتآخية في مجلس محافظة كركوك، الخميس، "الموافقة" على إقالة رئيس المجلس بالوكالة ريبوار طالباني مع الاحتفاظ بأحقيتها لشغل هذا المنصب، فيما أكد التركمان رفضهم لمقترح الكرد كونه يمهد لـ "الهيمنة" على منصب رئيس المجلس.

العالمالعراق

وقالت القائمة في بيان صحافي إنه تم "الموافقة على إقالة رئيس المجلس بالوكالة ونائب رئيس المجلس بالاصالة ريبوار طالباني من منصبه، والاحتفاظ بأحقية كتلة التآخي لشغل هذا المنصب"، موضحة أنه "تم ترشيح جوان حسن".

وأضافت القائمة أنه تم "تشكيل لجنة تشاورية من قوائم المجلس تحدد أعضاء كل مكون في هذه اللجنة بالتوافق"، مشيرة الى أن "مهمة اللجنة الاتفاق على منصبي المحافظ ورئيس المجلس ويتم التصويت بجلسة واحدة على المرشحين".

من جهته قال عضو الكتلة التركمانية رعد رشدي، إن "الكتلة التركمانية ترفض مقترح الكتلة الكردية لانها تعمل على السيطرة على منصب نائب رئيس المجلس، ومن ثم الترشيح لمنصب الرئيس، والهيمنة على منصب رئيس المجلس"، مشيرا الى أن "التركمان لهم مرشحان اثنان لهذا المنصب".

وأضاف رشدي أن "مجلس كركوك اتفق على تسمية رئيس لجنة المالية جمال مولود واعضاء اللجنة لتمشية اعمال المالية للمجلس والاقضية والنواحي، وان هناك امور مالية تحتاج لتمشيتها ولتوقيع رئيس المجلس بالوكالة ريبوار طالباني الذي يرفض العودة الى كركوك دون اجراءات كان قد اعلن عنها عبر وسائل الاعلام"، لافتا الى أن "المضي في ارسال الصكوك والامور المالية الى اربيل يعني الاعتراف ببقائه في المنصب وهو متغيب منذ 40 يوما، وهناك 400 موظف في مجلس المحافظة والاقضية والنواحي لم يستلموا رواتبهم منذ شهرين".

وكانت الهيئة التنسيقية العليا التركمانية اعتبرت، اليوم الثلاثاء، أن زيارة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم إلى كركوك "حزبية ولا تصب في مصلحة" مكونات المحافظة، وفيما أعربت عن رفضها "انفراد" مكون واحد او مكونين بإدارة المحافظة، دعت رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى إطلاق مبادرة وحلول سريعة لحسم ملف كركوك.

وكان مجلس محافظة كركوك عقد، الثلاثاء (21 تشرين الثاني 2017)، اول جلسة بغياب رئيس المجلس وكتلة التآخي الكردية، فيما ترأس الجلسة العضو الاكبر سنا.

وتعد جلسة محافظة كركوك هذه هي اول جلسة للمجلس بعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها المحافظة من خلال فرض القوات الاتحادية السيطرة على كركوك بالكامل.

وطالب النائب جاسم محمد جعفر، فيب 18 تشرين الثاني الحالي، باعتقال رئيس مجلس كركوك ريبوار الطالباني، فيما دعا الى حل مجلس محافظة كركوك الذي ادخل المحافظة في فتنة كبيرة.

206-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة