الجزائر تخالف السعودية للمرة الثانية

الجزائر تخالف السعودية للمرة الثانية
الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠١:٤١ بتوقيت غرينتش

غابت الجزائر للمرة الثانية عن التحالفات العسكرية التي تقودها السعودية، مرجعة ذلك إلى خصوصية الموقف الجزائري حيال أزمات المنطقة.

العالم - الجزائر

وكتبت جريدة "الجزائر" الورقية في عددها الصادر، اليوم الأربعاء 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، أن الجزائر انضمت لإيران وسوريا والعراق، في رفضهم الانضمام إلى ما يسمى"التحالف العسكري الاسلامی" بقيادة  السعودية، مرجعة ذلك إلى اختلاف في توجه البلاد فيما يتعلق بمهام التحالف في المنطقة.

وأعلنت الجزائر  غيابها عن حضور إطلاق ما یسمی "التحالف العسكري الاسلامی" في الرياض، وهو التحالف الثاني الذي تقوده السعودية بعد التحالف السعودي ضد اليمن.

وبالرغم من حضورها القوي في مجال مكافحة الجماعات الإرهابية، رفضت الجزائر الانضمام للتحالف الجديد، وتنتهج الجزائر منهجا سياديا فيما يتعلق بمحاربتها الإرهاب خارج الحدود، وذلك بعد رفضها محاولات فرنسا والولايات المتحدة إرسال قواتها في ليبيا والساحل الأفريقي.

ففي الوقت الذي تعتبر السعودية وحلفاؤها "حزب الله اللبناني وجماعة "أنصار الله" في اليمن تنظيمات إرهابية"، لا توافق الجزائر على هذا الموقف، وتواصل علاقاتها مع طهران على نفس الخط الذي تبني فيه علاقات جيدة مع الرياض.

وبحسب الجريدة، وصف العقيد الجزائري المتقاعد عبد الحميد العربي الشريف التحالف الجديد، بأنه "تحالف عدواني"، فيما أكد الخبير الأمني العربي الشريف أن التحالف ما هو إلا "توظيف لصراع مصالح محتدم في المنطقة ترفض الجزائر أن تكون في سلة واحدة مع بقية الدول المشاركة".

وأشار الخبير الأمني أحمد عظيمي، في تصريح له إلى: "إن التحالف ما تعرف بالتحالف الإسلامي لا يعني أي شيء لنا على اعتبار أن الدول المشاركة فيه فاقدة للقرار وخاضعة للنفوذ الغربي".

وأضاف عظيمي: "إذا كان الهدف هو تحرير الدول العربية والدفاع عنها فأهلا به، لكن في إطار مواجهة دول إسلامية فلا يمكن للجزائر أن تبارك التحالف".

221-213

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة