الفاتيكان تدافع عن صمت البابا عن الحديث حول الروهينجا

الفاتيكان تدافع عن صمت البابا عن الحديث حول الروهينجا
الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:١٨ بتوقيت غرينتش

أعلن جريج بورك المتحدث باسم البابا فرنسيس الأربعاء، أن الحبر الأعظم الذي تعرض للانتقاد لأنه لم يتحدث صراحة عن أزمة الروهينجا خلال زيارته التاريخية لبورما، لا يستطيع "أن يحل مشاكل مستحيلة".

العالم - أوروبا 

وقال المتحدث في مؤتمر صحفى أن البابا لم يفقد ابدا "سلطته المعنوية" عبر اظهاره ضبط نفس دبلوماسيا، موضحا "أننا لا يمكن أن ننتظر من الناس أن يتوصلوا إلى حل مشاكل مستحيلة".

وأشار المتحدث إلى أن "البابا لا يخاف حقول الألغام"، لكنه لا يستطيع أن يزور بلدا كأنه ينزل "بالمظلة" و"يحل كل المشاكل في طريقه".

وخلال الايام الثلاثة الاولى من زيارته التي اتسمت بايقاع منضبط جدا، لم يتطرق البابا مباشرة الى مصير الروهينجا الذين اضطروا الى الفرار الى بنغلادش، هربا من اعمال العنف التي قام بها الجيش البورمي، ولم يلفظ ابدا كلمة "روهينغا" المحظورة في البلاد.

وقال المتحدث "يمكن اختصار هذه الرحلة بكلمة واحدة: انها ليست الكلمة التي تفكرون فيها، انها الوحدة والتنوع".

وخلص المتحدث إلى أن البابا والفاتيكان ينظران الى العمل الدبلوماسي على انه طريقة "لبناء الجسور".

215-213

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة