متحدث للحشد يروي مشاركة اللواء سليماني في معارك حاسمة بالعراق

متحدث للحشد يروي مشاركة اللواء سليماني في معارك حاسمة بالعراق
الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٥٧ بتوقيت غرينتش

أكد المتحدث العسكري لكتائب حزب الله العراق جعفر الحسيني، ان الانتصارات التي تحققت على داعش في العراق وسوريا ولبنان كان ورائها الرعاية الابوية المنقطعة النظير لقائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي للمقاومة الاسلامية ولشعوب المنطقة والدور الكبير للقائد الميداني الحاج قاسم سليماني.

العالم - ايران

وقال الحسيني لوكالة الانباء الايرانية (ارنا)، الاربعاء، ان 'الانتصارات التي تحققت على داعش سواء في العراق او في سوريا او في لبنان كان ورائها الدور الكبير للقائد الميداني الحاج قاسم سليماني والرعاية الابوية المنقطعة النظير للامام القائد السيد الخامنئي (حفظه الله) للمقاومة الاسلامية ولشعوب المنطقة' .

واضاف ان 'الحاج قاسم سليماني كان حاضرا ويشرف على عمل المقاومة الاسلامية في مواجهتها لعصابات داعش الارهابية وكان على اطلاع بأدق تفاصيل ستعدادات المقاومة الاسلامية، وكانت كتائب حزب الله وفصائل المقاومة الاخري تقف على حدود بغداد وفي نقاط اساسية في اطرافها مثل بلد والفلوجة وابو غريب وجرف الصخر .

وتابع 'كان الحاج قاسم سليماني يقوم بالاشراف على هذه المناطق والمراكز التي نشأت للحيلولة دون تمدد داعش باتجاه بغداد وما ان دخل داعش الى المحافظات الشمالية والغربية للعراق كانت هناك مقاومة لصد داعش وبالفعل اوقفنا زحف داعش باتجاه بغداد ثم باشرنا العمليات، وكان الحاج سليماني حاضرا بكل هذه التفاصيل اولا باول ، ولم اتذكر ان أي عملية نفذت في العراق ولم يكن الحاج سليماني حاضرا فيها، فتارة يتواجد في الميدان وساحة العمليات وتارة اخري يكون هو المحيط بكل تفاصيل العمليات من التجهيز والتخطيط الي الاعداد' .

واكد الحسيني علي ان 'دعم سليماني هو الذي اوصلنا الى هذه الانتصارات اليوم، وفي الوقت الذي كانت فيه بعض الاطراف العراقية تتقاعس بادر الحاج سليماني بتوفير ماتتطلبه المعركة ضد داعش، وعندما كانت هناك ضغوطات تمارس اتجاه سير العمليات كان يقف بوجهها' .

ولفت، "اتذكر جيدا اننا كنا في اشتباك مباشر مع داعش حيث عزلنا الصقلاوية عن الفلوجة، حينها فوجئ المجاهدون المتواجدون في الصقلاوية وهم يخوضون اشتباكا شرسا جدا مع عصابات داعش بوجود الحاج سليماني معهم، مؤكدا ان 'تواجده رفع معنويات الشباب، كثيرا فهو القائد والمستشار الكبير الذي كان يقف علي السواتر الامامية وفي مقدمة المقاتلين ولم يكن فقط يخطط ويحرك المقاتلين، فهو مقاتل بالاضافة لكونه قائدا ميدانيا' .

واكد الحسيني علي ان 'دور الجمهورية الاسلامية في دعم العراق وسوريا للوقوف بوجه داعش كان واضحا كالشمس ودور الامام القائد الخامنئي (حفظه الله) كان ملموسا جدا من خلال الرعاية الابوية التي شمل بها شعب العراق وحفظ العراق من جميع التهديدات ومن الهيمنة الامريكية والتحالف الامريكي السعودي الصهيوني وكان الامام هو الضمانة الوحيدة ليس للعراق فقط وانما جميع بلدان وشعوب المنطقة والعالم الاسلامي'.

واستطرد الحسيني قائلا 'لولا دعم ايران لكان العراق وسوريا قد تجزأا الي دويلات صغيرة وضعيفة، ولوصلت لنتائج كارثية في العراق وسوريا وفي كل المنطقة'.

101

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة